من هو الدائن ومن هو المدين

إن جميع الحركات المالية للمنشآت أو الشركات لابد أن تخضع إلى ما يُعرف بنظام القيد المزدوج (الدائن والمدين)، حيث أن كل الحركات المالية لابد أن تؤثر على حسابين كل حساب منهما يجب أن يحتوي على قيد دائن وقيد مدين متساويين القيمة، ولذلك فسنقدم لكم بالتفصيل من هو الدائن ومن هو المدين من خلال موقع “صناع المال”.

ما هو الدِّين

الدِّين عبارة عن مملوك مادي ملموس لأحد الأشخاص قد يكون مال نقدي أو منزل أوغيره ويقوم شخص آخر باستلافه منه بناءً على اتفاق يتم بين الطرفين، وقد يكون بتحديد موعد محدد لاسترجاع ما تم سلفه أو قد يكون بوقت غير محدد.

بالإضافة إلى إمكانية كتابة ورق بالدِّين أو مجرد شفوي نتيجة تبادل الثقة بين الطرفين.

من هو الدائن ومن هو المدين اصطلاحا

المدين والدائن هما مصطلحان يتم استخدامهم بشكل كبير في العمليات الحسابية المختلفة، حيث أنه لابد من وجود طرفين لكل حساب وهما الجانب الأيسر الذي يطلق عليه مصطلح الدائن، والجانب الأيمن ويطلق عليه مصطلح المدين.

ويتم استخدام مصطلح المدين الموجود بالجانب الأيمن من الحساب، لإثبات الحسابات التي تأخذ فيها أموالاً.

أما مصطلح الدائن الموجود في الجانب الأيسر من الحساب، فيتم استخدامه في الحسابات التي تعطي أموالاً.

من هو الدائن ومن هو المدين في العمليات الحسابية

وسنوضح الآن الفرق بين الشخص الدائن والآخر المدين في العمليات الحسابية بصفة عامة على النحو التالي:

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: كيفية عمل قائمة التدفقات النقدية

أولاً: الدائن

الدائن في العمليات الحسابية هو الطرف الذي يؤمن المبلغ المالي للطرف الآخر الذي يطلق عليه اسم المدين، وقد يكون الدائن فرداً أو مؤسسة أو شركة.

كما أنه من الممكن أن يتم تعريف الدائن على أنه الشخص صاحب المال أو أنه صاحب الدِّين، أو أنه الطرف الذي يقوم بتقديم مالاً أو خدمة أوسلعة من ملكه الخاص للطرف الآخر المتمثل في المدين.

ثانياً: المدين

المدين هو الطرف الثاني في العملية الحسابية والذي يعرف بصاحب الدِّين وهذا الطرف من الممكن أن يكون فرد أو مؤسسة أو شركة أيضاً.

ويطلق على المدين أيضاً اسم المستلف أو المقترض في حال ما إذا كان الدائن بنكاً، ويطلق على الدِّين قصير الأجل اسم سلفة، أما الدِّين طويل الأجل فيطلق عليه اسم سنداً.

العلاقة بين الدائن والمدين

الجدير بالذكر أن الطرف الأول (الدائن) والطرف الثاني (المدين) يتفقان بين بعضهما البعض على طريقة إعادة المال سواء بمبلغ مالي بنفس قيمة المال المأخوذ، أو بقدر أكبر وهو ما يعرف بالفائدة، أو من خلال تقديم خدمة مقابل ذلك المال.

تقسيم الحسابات اعتمادا على الدائن والمدين

يمكن تقسيم الحسابات من حيث القوائم المالية إلى الآتي:

أولاً: الحسابات التابعة للدائن

وقد تشمل الحسابات التابعة للدائن ما يلي:

1- الالتزامات

الالتزامات تكون بطبيعتها دائنة ويتم تسجيلها لدى الجهة اليسرى من الميزانية، وذلك لأن هذه الالتزامات تشكل ديون على المنشآت أو الشركات ويجب سدادها في المراحل القادمة.

2- حقوق الملكية

تعتبر حقوق الملكية بطبيعتها دائنة ويتم تسجيلها في الجهة اليسرى من الميزانية والسبب في ذلك هو أنها تشكل حقوق المالكين في المنشأة، حيث أن قيمتها تزداد بزيادة العمليات المالية التي تؤثر على الدائن كما أن قيمتها تقل بالعمليات التي تؤثر عليها في المدين.

3- الإيرادات

تكون الإيرادات بطبيعتها دائنة؛ وذلك لأنها تمثل سلع وخدمات تقوم بتقديمها المنشأة أو الفرد، وتزداد قيمة هذه الإيرادات بالعمليات المالية التي تؤثر عليها في الدائن وتقل قيمتها بالعمليات التي تؤثر قيمتها في المدين.

ثانياً: الحسابات التابعة للمدين

أما الحسابات التابعة للمدين فتشمل الآتي:

1- الأصول

تعتبر الأصول بطبيعتها مدينة ويتم تسجيلها في الجهة اليمنى من الميزانية؛ وذلك لأن هذه الأصول تمثل منافع اقتصادية خاصة أخذتها المنشأة.

2- المصروفات

تكون المصروفات بطبيعتها مدينة وذلك لأنها تعبر عن سلع أو خدمات تم الحصول عليها من خلال المشروع، وتزداد قيمة المصروفات بالعمليات المالية التي تؤثر عليها في المدين وتقل قيمتها بالعمليات المالية التي تؤثر عليها في الدائن.

» لمزيد من المعلومات اقرأ: أنواع الأصول والخصوم وحقوق الملكية

» اقرأ أيضاً: زيادة رأس المال في السجل التجاري

وفي ختام موضوعنا عن من هو الدائن ومن هو المدين نتمنى أن نكون قد أفدناكم بتلك المعلومات التي قدمناها لكم في هذا المقال.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.