وارن بافيت: 24 نصيحة من ثالث أغنى رجل في العالم

وارن بافيت ، «إذا كنت تشتري ما لا تحتاجه، سيأتي عليك الوقت الذي تضطر فيه لبيع ما تحتاجه».

تلك أهم مبادئ الملياردير وارن بافيت أغنى أغنياء العالم الذي يحتل المركز الثالث في قائمة أغنى أغنياء العالم.

وفقًا لمجلة فوربس الأمريكية التي تصدر قائمة سنوية بأثرياء العالم بحلول نهاية كل عام بقيمة 66.5 مليار دولار.

هو رجل بكل المقاييس يعد علامة في مجال الاستثمار، إذ أن الطريق الذي سلكه لتكوين ثروته الضخمة لم يكن مفروشًا بالورود.

فقد كان طريق طويل ولكنه ناجح بخطى واثبة وهذا ما يتضح من مقولته الشهيرة التي اتخذها قاعدة لاستثماراته مقدمًا لكبار المستثمرين وللمبتدئين كيفية الاستثمار الناجح.

من هو وارن بافيت

في البداية عليك أن تعرف من هو وارن بافيت Warren Buffett …؟

  • وارن بافيت يدير أكبر شركة استثمارية حول العالم فهو المدير التنفيذي لشركة بيركشاير هاثاواي كبرى شركات الاستثمار والتي تضم أكثر من 330 موظف إلى جانب مؤسسة  Buffett Foundation الخيرية أكبر مؤسسة خيرية في العالم.
  • وارن بافيت الذي يلقبه الجميع بالعجوز الماكر الذي يبلغ 86 عام  لم يصبح ملياردير وأغنى أغنياء العالم من تركة تركها له والديه ولا من راتب وظيفي كبير ولكنه جمع ثروته من مجال الاستثمار وبالتحديد من قدرته على الاستثمار الناجح فلا نخطأ حين نقول أن وران بافيت أرثى قواعد جديدة للاستثمار وخاصة أنه اعتمد على الأدوات الاستثمارية المتاحة في يد الجميع فلم يخترع الذرة ولكنه استفاد من كل ما هو متاح بين يديه و صنع ما يريده لنفسه.

ولعل بيئة الاستثمار والتجارة التي ولد فيها وارن بافيت سببًا رئيسيًا في نبوغ الطفل منذ صغره وتميزه في مجال الحسابات وحبه الشديد بمجال المال والأعمال.

  • ولد وارن بافيت في عام 1930 في الولايات المتحدة الأمريكية وكان يعمل والده في سوق الأسهم، وارن الملياردير العجوز الماكر كما نطلق عليه لم يبدأ استثمار وهو في سن كبير بل بدأ استثمار منذ وقت مبكر لا تخيله أحد، فكان في عمر السادسة حين بدأ أول استثمار وربح 5 سنتًا من أول 6 زجاجات كوكاكولا  قام بشرائهم ب25 سنتًا وباعهم ب30 سنتًا، فلا نتعجب منه حين قال قوله الشهير «لا تدخر ما يتبقى بعد الإنفاق، بل أنفق ما يتبقى بعد الإدخار» لأنه بدأ أول ادخار له من احتياجاته وكان يعيش بما يتبقى من ادخاره وليس العكس.
  • ولم يقف عند هذا الحد فبعد خمسة سنوات من ذاك الحين كان قد وفر مبلغ مالي يؤمن له شراء أول سهم، هل نتخيل طفل يبدأ اول استثمار له في السادسة ليؤمن أول استثمار له في مجال سوق الاسهم في عمر الحادية عشر….!
  • كانت الاسهم التي اشتراها وارن ابن الحادية عشر في شركة سيتيز سيرفيس وبعد شرائه للأسهم ارتفعت أسعار الأسهم وتمكن من بيع السهم الواحد بثمن 38 دولار ولكن بعدها بقليل هبطت أسعار الأسهم فارق 10 دولار وحينها قرر ألا يبيع الاسهم حتى عاود السوق ازدهاره وباع الاسهم بسعر مرتفع ليتعلم أول درس في الاستثمار ونتعلم منه قاعدة الاستثمار الأولى  لدرجة أنه باع الأسهم حين بلغ سعر السهم الواحد 40 دولار أي أعلى من السعر الأول الذي باع به.
  • وكان يعتمد الصبي على تجارة بيع وتوزيع الصحف كمصدر رئيسي للأموال التي يشتري بها الأسهم حيث وصلت ثروته  إلى 5 آلاف دور حين كان عمره 17 عام وقتها التحق بالجامعة التي سمحت له بالاحتكاك المباشر بعمالقة الاستثمار، فحين التحق بجامعة كولومبيا حرص على الاستفادة من كل الاساتذة بمجال المال والأعمال وكان جراهام استاذه المقرب والذي اكتسب منه خبرات استثمارية كثيرة.

ونستطيع أن نخرج بعدد من النصائح التي يقدمها وارن بافيت انجح المستثمرين في العصر الحديث.

ولكن قبل التطرق لمثل هذه النصائح نتذكر قول  روبرت مايلز الإيطالي الشهير في كتابه ثروة وارن بافيت».

الذي يوضح قدرة وران بافيت على بناء امبراطورية كبيرة خاصة به على مبادئ صحيحة شعارها أنت غني بما تملك ولكنك ثري في نفس الوقت بما عليه شخصيتك.

وذلك لأن الغناء جزأ لا يتجزأ من شخصية صاحبه والشخصية والمهارات التي يتمتع بها الشخص وطريقة تفكيره هي من تقوده في الأساس إلى الطريق الصحيح لتحصيل المال وخاصة في مجال الاستثمار.

لذا تطرق الكاتب لشخصية الملياردير وارن بافيت الكبيرة حيث تعد شخصيته جزأ لا يتجزأ من ثرواته الطائلة بل تكاد تعتبر أضعاف أضعاف ثروته.

وهذا ما يثبت أن الثروة الضخمة التي كونها ثالث أغنى رجل في العالم كان الأسس فيها عقلية الاستثمار التي يملكها وارن.

وخاصة أنه لم يكن معه أي شيء يبدأ به الاستثمار باستثناء ثمن ال25 سنت التي وفرهم من أجل البدء في أول استثمار له حين كان في السادسة من عمره والتي وفرها من مصروفه الشخصي.

» نقترح لك: كتاب المستثمر الذكي – دليلك لدخول عالم الاستثمار

دروس الاستثمار التي نتعلمها من حياة الملياردير وارن بافيت كثيرة ومتعددة نستطيع أن نقول أنها تمتد إلى مختلف جوانب حياته.

لنخرج بأهم نصائح الاستثمار الناجح التي اثرى بها وارن مجال الاستثمار والتي نستطيع الخروج بها من لقاءاته الإعلامية ونستخرجها من كلمته في لقاءات الاستثمار السنوية.

ومن أحاديثه إلى المقاربين إليه وفريق عمله إلى جانب الدروس المستخلصة من أوراقه البحثية.

وهو ما جعلنا نقف على 24 نصيحة للملياردير وارن بافيت  لتكوين الثروات.

خلاصة خبرات هذا الرجل الناجح الذي ارسى قواعد استثمارية تواكب الاستثمار في العصر الحديث وتعالج مختلف قضاياه.

نصائح وارن بافيت

وإليك نصائح وارن بافيت للاستثمار الناجح ..

  • اسأل نفسك كيف تدخر أموالك

يشير وران بافيت إلى أن الاستثمار يبدأ لحظة ادراك الإنسان ضرورة ادخار المال اللازم لبدء عملية الاستثمار.

إذ أن الادخار لابد أن يكون أسلوب حياة ويكون ناتج عن عادات الإنسان لذلك لابد أن تعرف كيف تدخر وتقف على عادات الادخار الصحيحة والتي تختصر الطريق إلى الاستثمار الناجح دون مماطلة.

حين تتعلم قواعد الادخار ستعرف أنه ليس مقياسًا كم تدخر المهم أن تدخر ومن المميز في الأمر أن عادات الادخار يمكن اكتسابها بسهولة.

فإن كنت تريد أن تدخر فعليك أن تعيش مستوى حياة أقل مما أنت عليه الآن وبدون مبالغة تستطيع أن تدخر أول مليون دولار لك في حياتك فقط اكتسب عادات الادخار في كل أنشطة وممارسات حياتك.

  • تعلم المحافظة على ما تدخر

قد تظل تدخر سنوات طوال ولكن تأتي لحظة واحدة تكون كفيلة أن تخسرك كل ما تمتلك سواء كنت تمتلك مشروع أو شركة أو لازلت في مرحلة الادخار.

فقرار واحد خاطئ كفيل أن يضيع كل ما تعبت من أجله وهذا لا يجعلك تخاف بقدر ما يجعلك حريص على الحفاظ على ما وصلت إليه.

وهذا ما تستطيع القيام به من خلال التفكير الإيجابي وحساب كل خطوة تخطوها.

لذلك تعلم أيضًا أن تقوم بالأشياء بطريقة مختلفة دون أن تعتمد على ما توصلت إليه ولا على سمعتك التي تتمتع بها.

  • كن مع الناجحين

إن احاطت نفسك بأشخاص تفكيرهم عادي لا يمت بصلة إلى الاستثمار فسوف تجد نفسك تفكر بنفسهم تفكيرهم.

فالإنسان يتطبع بطباع غيره ممن يتواجد معهم ويقضي معظم وقته بجانبهم.

لذا التواجد مع الأشخاص الناجحون والذين يملكون عقلية استثمار مميزة سيجعلك مشغول البال بالاستثمار أيضًا.

ويولد لك أفكار استثمارية مذهلة يكفي أنك بعيد عن الأفكار التقليدية والتفكير السلبي.

فلن نخطئ حين نقول أن الدخول إلى قلب العالم الذي نريد هو ما يجب أن نفعله لكي نكون جزء منه بدلًا من أن نراقبه من الخارج.

  • اهتم بالقيمة

في الحقيقة إن كل من يسعى وراء شراء منتجات وسلع أو أسهم أيًا كان ما يريد شرائه بسعر أقل ويتنازل عن الجودة في المقابل.

فهذا لا يحقق سوى أرباح ومكاسب وقتية لا تستمر طويلًا لذلك عليك أن تعرف أن سعر ما تدفعه لابد أن يكون مقابل قيمة الشيء فبقدر قيمته بقدر ما تحصل في مقابله.

ولذلك عليك أن تشتري حين يكون السعر منخفض منتج قيمته وجودته عالية ذلك ينطبق على أي سلعة وعلى الأسهم أيضًا الامر يستوي تمامًا  لأن السعر ما تدفعه اما القيمة هي ما تحصل عليه.

  • اجتهد ولا تتعجل النتائج

تذكر أن وارن بافيت ثالث أغنى رجل في العالم بدأ استثماره منذ الصغر ولم يصل إلى ما وصل إليه بعد سنة أو سنين بل بعد سنين طويلة.

وهذا ما ينصح به وارن فعليك أن تجتهد طويلًا ولا تتعجل النتائج فربما مكسب على المدى البعيد أفضل من خسارة قريبة.

حتى أن الاستثمار في أكثر من مجال لا يجعلك تغتني سريعًا فهنا تشبه وكأنك تريد أن تحصل على طفل فتأتي بتسع نساء حوامل ليلدوا لك طفل في شهر واحد …!

لذلك عليك أن تنتظر الوقت الكافي حتى تأتي استثماراتك بنتائج حقيقية وتستطيع أن تقف على أرض صلبة يعتمد عليها في بناء استثمارات جديدة.

  • استغل الفرص أفضل استغلال

هل تعتقد أنه حينما تسقط الأمطار فأنك تستغلها وتستفيد بها كأن تفتح يديك وتملاهما ماءًا …!

هذا ما ينطبق على اقتناص الفرص تمامًا فقط تأتي فرصة إليك ونادرة ما تأتي الفرصة في الحقيقة.

فإن استفدت منها فهذا لا يعني أنك استغليت الفرصة الاستغلال الأمثل، فنصيحة وارن أن تستغل الفرص أفضل استغلال ممكن.

» اقرأ أيضاً: من هو اغنى رجل في العالم 2018 وكم تبلغ ثروته ؟

  • اكتساب مهارة التنويع

تنويع مجالات الاستثمار من حقائق الاستثمار التي يعرفها الكثيرون ولكن التنوع مهارة في حد ذاته إن لم تعرف كيف تنوع استثماراتك وتستطيع أن تدير أكثر من استثمار.

فعليك أن تعمل وفقًا لقاعدة التنويع الأولى وهي التنويع القليل فإن كان التنويع قاعدة من قواعد الاستثمار الناجح والمضمون.

فالتنويع القليل اي بحذر وبحسب قدرة المستثمر هي قاعدة ومهارة هامة من مهارات التنويع المطلوبة للاستثمار الناجح.

فكما يعد تنويع الاستثمارات ذراع الأمان ضد اي خسارة فإن تنويع الاستثمار بحجم قليل هو حائط السد للمبتدئين ولمن لا يجيدون إدارة تنويع الاستثمار.

  • ابحث عن الرائع ولا تقبل بالمتاح

في الحقيقة أن “المناسب” الذي يقبل به الكثيرين يقلل من طموحاتك ولا يرقى لطموح المستثمر الناجح.

إذ أن تفكيرك يجب أن يتجه إلى البحث عن الرائع وليس المناسب لذا إن اشتريت شركة مناسبة بسعر رائع.

فليس هناك فائدة لأن الفائدة الأكبر تعم عليك حين تشتري شركة رائعة بسعر مناسب.

ولعل هذا ما يستكمل نصيحة وران بافيت بأنك تحصل على قيمة ما تشتري فيجب أن يكون تركيز للأعلى ولا تضع نفسك أمام خيار المناسب.

  • اجعل لك ميزة تنافسية متفردة

حين تقدم سلعة أو منتج أو خدمة يحتاجها المجتمع فبالتأكيد سوف تربح وخاصة وأن كان المجتمع في حاجة إلى مثل هذه السلعة أو المنتج.

ولكن الهدف من الاستثمار ليس أن تربح بل أن تربح أضعاف ما تريد ربحه وأن تحافظ على الاستثمار.

لذلك حين تقدم سلعة أو منتج أو خدمة على اساس أن المجتمع والناس بحاجة إليها فلن تحقق أكثر مما يحققه الآخرون.

وستكون سعيد الحظ إن تمكنت من تحقيق ما حققه الآخرون أما إن وجدت لك ميزة تنافسية تجعلك مميز عن الشركات التنافسية الأخرى.

فهنا أعرف أنك تملك مفاتيح الاستثمار الناجح وكلما كانت هذه الميزة التنافسية متينة وحقيقة كلما تمكنت من فتح أبواب جديدة في استثماراتك.

  • كن ما لا يكون الآخرون

في الحقيقة حينما تكون مثل الآخر فسوف تتقاسم معه نفس الفرصة فيما بينكم أما حينما تكون مختلف عن غيرك وبغير ما هو عليه فحينها تستطيع أن تنجح.

فحينما يكون الطرف الآخر خائف من الاستثمار أو من نقطة معينة فإن كنت أنت الآخر خائف فلن ينجح كلاكما.

أما إن كنت جشع وعرفت كيف تستغل هذا الخوف وتخرج منه بأكبر فائدة.

فهنا تستطيع أن تستثمر بنجاح وعلى النقيض حين يكون الطرف الآخر جشع فعليك أن تخاف على ما تملكه وتحافظ عليه دون مخاطرة.

وهذا ما تستطيع تطبيقه في مجال الاستثمار من خلال الشراء وقتما يبيع الجميع وقت انخفاض الأسعار والبيع وقتما ترتفع الأسعار.

فالجميع يتوقف عن الشراء فحينها تستطيع أن تبيع بأسعار مميزة جدًا وهذه مفاد نصيحة أن تكون جشعًا وقت خوف الأخر وأن تكون خائف وقت جشع الآخر.

  • ركز تصبح ناجح جدا

في مجال الاستثمار يمكنك أن تكون مستثمر ناجح ويمكنك أن تكون مستثمر ناجح جدًا أيضًا.

فالفرق بين المستثمر الناجح والمستثمر الناجح جدًا كالفرق بين  وارن بافيت أغنى أغنياء العالم والفرق بين أي مستثمر ناجح …!

وإن أردت أن تكون ناجح جدًا وتحذو حذو الملياردير وارن بافيت فالسر يكمن في التركيز فالنجاح يتطلب تركيز شديد.

لذلك ركز على ما تريد فالتركيز على مهمة واحدة أفضل من السعي لتحقيق قائمة مهام طويلة.

بل يمكنك أن تضع قائمة مهام لا فائدة من القيام بها لتتجنب وتركز على ما تريد القيام به لتستثمر بنجاح.

  • ادرس فشل الآخرين

لم يكذب من قال ابدأ من حيث انتهى الآخرون حتى في الفشل وليس في النجاح فقط فما الفائدة في أن تقع في نفس الخطأ الذي وقع في الآخرون.

اقرأ أيضًا لزيادة فرصتك في الثراء

لأن سقوط الآخرون والسابقون لك في خطأ ما لابد أن يكون نجاة بالنسبة لك وذلك حينما تعرف أخطاء الآخرون وتتجنب مواطن الضعف التي كانت سبب في فشلهم.

فإن كنت تبحث عن معلم في الاستثمار فالإخفاق والفشل الذي وقع الآخرون فيه أكبر معلم يمكن أن يفيدك ويلقنك دروس الاستثمار.

فعليك أن تضع في عقل بالك أن الاستفادة من أخطاء الآخرون أهم بكثير من الاستفادة من نجاحاتهم وذلك لأن الحفاظ على ما وصلت إليه أفضل من تحقيق نجاح أخر.

  • استثمر مبلغ أيضا

حينما تدخل مجال الاستثمار فليس الهدف أن تستثمر مبلغ معين بل أن الشخص الناجح يهدف إلى أن يكون أنجح.

لذلك تدوير واستثمار الأرباح سبب تحقيق نجاحات أكبر لذلك احرص على استثمار الأرباح مرة أخرى، لأن استثمار الأرباح يفتح لك باب كسب الأموال وحصد الثروات من أوسع أبوابه.

لقد تعلمنا هذه القاعدة من وران بافيت حين قام بشراء مجموعة من الألعاب ككرات التنس إلى جانب مجموعة من الألعاب الآخرى هو وصديقه وكسب منهم أموال كثير.

وحينها قرروا استثمار هذه الأرباح في شراء اسهم وبذلك أرسى وارن بافيت قاعدة من أهم قواعد الاستثمار الناجح وهي ضرورة استثمار الأرباح مرة أخرى.

  • اعرف جيدا ما تقوم به وما تحصل عليه

حينما يكون هناك طرف أخر في المشروع أو في الاستثمار فهنا يتطلب أن تتعلم مهارة التفاوض والتي تجعلك قادر على الخروج من التفاوض بنتائج جيدة.

بل تخرج بأفضل النتائج ولعلك حينما تعرف ما الذي عليك القيام به في مقابل ما ستحصله عليه بشكل مفصل.

يجعلك على دراية تامة بأن أي شيء تقوم به من الأساس يحتاج إلى أن تدرسه جيدًا وتقف على المطلوب منك والمطلوب من الآخر.

قدم لنا وارن بافيت هذه النصيحة التي تعملها منذ الصغر بعد أن تعرض لموقف قاسي جدًا.

حيث يقول بارون يومًا ما وأنا صغير ضربت عاصفة ثلجية البلاد فتحول محل جدي إلى كومة ثلج حينها طلب جدي أن أخلصه أن وصديقي من الثلج مقابل المال.

وبعد عمل خمس ساعات متواصلة انهينا المهمة بنجاح وقمت أنا وصديقي بتكسير الجليد بأكمله.

ولكن الصدمة كانت حين أعطني جدي 90 سنتًا اتقاسمهم أنا وصديقي مقابل هذا العمل …!

ومن هنا تعلم وارن ضرورة معرفة المطلوب منه جيدًا والمطلوب من الطرف الآخر وما يستطيع أن يقدمه كل طرف.

ومن حينها ويقوم وران بعقد صفقاته بنجاح لأنه أدرك جيدًا كيف يكون التفاوض.

  • انتبه لأصغر التفاصيل

المستثمر الناجح يعرف جيدًا التكاليف المطلوبة ولكنه يتابع صرف تلك التكلفة بنفسه ويتأكد منها فإن أهملت متابعة تكلفة صغيرة فستهمل التكلفة الكبيرة أيضًا.

فعلى سبيل المثال ليس عليك معرفة عدد علب المناديل الموجودة في كل كرتونه.

بل عليك أن تتأكد من عدد المناديل الموجودة في كل علبة من علب المناديل الموجودة في الكرتونه الكبيرة.

لأن التدقيق في أصغر التفاصيل يمكنك من اتمام الاستثمار بنجاح دون أن يستغلك أحدهما وبالتالي لا تفاجئ بالخسارة من حيث لا تدري.

ويمكنك أن تطبق هذه النصيحة في مجال الاستثمار ليس فقط من خلال الانتباه إلى أصغر التفاصيل وأصغر التكاليف بل التعامل أيضًا مع الشركات والمؤسسات التي تهتم بأصغر التكاليف.

  • لا تقترض أبدًا وإن حدث ذلك تخلص من القروض كخطوة أولى للاستثمار

آلاف من الأشخاص وقعوا في فخ الاقتراض والديون ليس فقط من يعتمدون على القروض في سد احتياجاتهم اليومية.

بل المشكلة الأكبر أن الكثير والكثير ممن رغبوا في استثمار الأموال وإقامة مشاريع كبيرة وقعوا في فخ اقتراض الأموال.

والقاعدة الأهم في الاستثمار الناجح هي عدم الاعتماد على أموال الاقتراض في الاستثمار.

وذلك لأن نسبة فوائد الاقتراض تكاد تعادل ما يمكن أن تربحه من الاستثمار نفسه حتى أنه من الأكرم لك ألا تعيش على الاقتراض وتقبل بحياة متوسطة من أن تدفع سنين عمرك لسداد الديون.

فإن كان عليك ديون فمن الأفضل أن تعمل على تسديدها من ثمة تبدأ في ادخار مبلغ تبدأ به استثمارك.

  • تعلم الصبر ولا تستسلم سريعا

يتغير السوق مرارًا وتكرارًا مما يجعلك بحاجة إلى الصبر أكثر فأكثر لكي ترى نتائج ما تعمل.

وخاصة وأن تغيرات السوق فد تضرك في يوم من الأيام أن تخرج عن صبرك ولكن إن نفذ صبرك لابد ألا تستلم من الجولة الأولى.

فأحد أهم قواعد الاستثمار الناجح التي قدمها وارن بافيت أن تكون صبور ولا تستسلم سريعًا.

ودائمًا ما يضرب وارن بافيت مثال على ذلك بما حدث مع   المستثمرة Rose Blumkin المهاجرة الروسية.

التي قدمت مثال للاستثمار الناجح بفضل المثابرة وعدم الاستسلام التي تحلت بهم عند إدارة مشروعها.

ويرجع الأمر إلى استثمار روز بالمكين أموالها التي جنتها من بيع الملابس المستعملة مع جزء من أموال أخيها وبالتحديد 500 دولار وأسست أكبر مشروع أثاث في أمريكا الشمالية.

وقام هذا المشروع على ميزة تنافسية غير متوفرة لدى المنافسين وهي توفير الأثاث ذو الجودة العالية بأسعار أرخص من المنافسين.

ولكن بعد جذب الكثير من العملاء للشراء منها تجمع جميع تجار الأثاث المنافسين واتفقوا مع موردين الأثاث بأن يوقفوا توريد الأثاث لها.

فإن كنت محل السيدة روز  بالمكين فماذا كنت تفعل يا ترى …؟

الصبر وعدم الاستسلام هو الأمر المطلوب هنا وهو ما أخرج روز من هذه المعركة ناجحة.

حيث انها لم تقبل بالواقع ولم ترضى برفع أسعارها مقابل موافقة الموردين على توريد الأثاث لها مرة أخرى بل عملت على توفير منافذ شراء جديدة للأثاث.

فقامت بالتعاقد مع موردين للأثاث ذو الجودة العالية والسعر المنخفض أيضًا ووجدت هؤلاء الموردين خارج الولاية.

وبذلك استمرت المستثمرة روز ف يبيع الأثاث بسعر أقل من المنافسين وبجودة عالية.

هذا ما أخذه الملياردير وارن بافيت درسًا وضعه نصب أعينه وما يجب على كل من يريد الاستثمار بنجاح أن يضعه نصب أعينه فالاستثمار الناجح يحتاج إلى صبر وعدم استسلام.

وهذا ما تستطيع القيام به منى خلال إيجاد حلول أخرى لكل ما يعترض طريقك ورؤية الأمور بنظرة أخرى.

» نرشح لك أيضاً قراءة: قصة نجاح رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة

  • حدد متى عليك أن تقف

أي عمل تقوم به عليك أن تعرف متى يجب عليك أن تقف وتنهي العمل الذي تقوم به وخاصة في مجال الاستثمار.

لأن الاستمرار في مشروع ما أو القيتم بخطوة ما كفيل أن يتسبب في خسارة ليس جزأ كبير من أموالك بل خسارة كل أموالك.

ولعلك تستطيع أن تقف على ما تقوم به من خلال التفكير الجيد فيما يحدث دون أن تدع الأمل الكاذب يتحكم فيك.

حيث ينصح وارن بافيت بذلك بعد أن خسر جزء كبير من أمواله حين راهن على سباق.

وذلك حينما كان في سن المراهقة حين راهن على فوز أحد المتسابقين وكرر الرهان على الرغم من فوز مرة تلو الأخرى ليعود إلى منزله وهو خاسر المبلغ الذي ربحه في أسبوع بكامل.

وهنا يقول تعلمت أن اعرف متى أتوقف تحديدًا.

  • لا تخسر المال

أحد أشهر مقولات وارن بافيت ألا تخسر المال هذه القاعدة الأولى والقاعدة الثانية أن تتذكر القاعدة الأولى.

وهو ما يعني أن مجال الاستثمار وعالم المال والأعمال يهدف بقدر الإمكان ألا تربح فقط بقدر ما أن تحافظ على الربح.

لذلك لا تخسر المال ثم لا تخسر المال مرة أخرى أحفظ هذه القاعدة لكي تستثمر بنجاح.

  • استثمر في نفسك

ما فائدة أن تملك أموال وشركات وأن تعتمد على موظفين ومستشارين وأن تجهل الكثير عن مجالك في نفس الوقت …؟

اعتقد أنك لابد أن تدرك حقيقة أنك حين تتعلم أكثر فأكثر وتنمي ذاتك وتطور من قدراتك ومهاراتك فلن تدفع ضرائب عن الاستثمار في ذاتك

فهو الاستثمار الوحيد المتوفر بدون ضرائب، لذا عليك ألا تهتم بتنمية مشروعك واستثماراتك وتجهل تنمية وتطوير ذاتك.

لأنه بقدر استثمارك في ذاتك وتعلم كل ما هو جديد ومعالجة عيوبك بقدر ما تستطيع تطوير استثمارك.

وخاصة أنه لا قدر الله أن خسرت كل شيء من ممتلكات وأموال فأنت من صنعتها وأنت من تستطيع أن تصنعها مرة أخرى.

في حين أن من يعتمد على مهارات الآخرون في القيام بكل شيء نيابة عنه إن سقط لن يقوم ولن يجد من يقبل بأن يساعده وهو في موقف ضعيف فذاتك هي استثمارك الحقيقي.

  • اعرف كل شيء تقوم به في مجالك

ما هو مجالك …؟

اعتقد انه وبكل تأكيد استثمار الأموال أليس كذلك …!

إذًا أنت بحاجة إلى تعلم إدارة المال وذلك لأن القيام بأي خطوة لا تعرفها عند إدارة مالك كفيلة بأن تتسبب في إضاعة المال وهذا ما يحدث مع من لا يعرف ماذا يفعلون.

والهدف من معرفة المال وكيفية إداراته هو الوقوف على كل الفرص وكل المخاطر.

لتعلم الحد من المخاطر وتجنبها ومعرفة كيفية الاستفادة من الفرص هكذا فقط تعرف كل شيء عن مجال ” استثمار الأموال “.

  • لا تستبعد الحلول العادية

إذا ركزت دائمًا على أن تقوم بأشياء غير عادية وتحدث نتائج غير عادية فهذا سيكون سببًا رئيسيًا في أن تخسر الكثير من النتائج المميزة.

التي كنت تستطيع اقتنصاها باتخاذ قرارات عادية أو القيام بأشياء عادية.

فالقاعدة الذهبية في الاستثمار هي أنه بإمكانك أن تحصل على أشياء غير عادية ونتائج أكثر من مميزة من جراء القيام بأشياء عادية.

  • تعلم باستمرار

أن الإنسان مهما كبر سوف يبقى بحاجة إلى التعلم مهما كبر وذلك لأن الإنسان مهما تعلم سيظل لم يتعلم سوف نقطة في بحر.

وخاصة مع التقدم التكنولوجي الرهيب وعصر السرعة الذي نعيشه ولعل سر نجاح وارن بافيت في كونه دائم الحرص على التعلم والإطلاع على كل ما يفيده.

إن توقفت عن التعلم فاعرف انك توقفت عند هذا الحد عن النجاح والتقدم ولا تنسى أن التعلم الزم وليس رفاهية فلا تجعل التعلم خيار بالنسبة لك بل الزام وستلمس نتائجه بيدك.

  • ابتعد عن المجهول

الدخول في مشروع مجهول أو استثمار مجهول قادر أن يتسبب في خسارتك كل اموالك.

وخاصة إذا اعتمدت على الدخول في مشاريع مجهولة بكل أموالك وهو فعل منافي لكل قواعد الاستثمار.

ومن أمثال الابتعاد عن المجهول الابتعاد عن التعامل بعملة البيتكوين التي يتعامل بها المستثمرين عبر الإنترنت دون معرفة من صاحبها ومن المتحكم فيها.

فحتى إن اقبل عليها الكثيرون بفضل إمكانية الربح منها فيبقى المجهول عن هذه العملة أكبر خطر يهدد الاستثمار.

هذه كانت خلاصة ما ساعد الملياردير وارن بافيت من الاستثمار الناجح حتى أصبح أغنى ثالث رجل في العالم وصاحب ثروت تقدر بقيمة 66.5 مليار دولار.

إن كنت تريد أن تنجح في استثماراتك فعليك أن تعمل بنصائحه وسيحالفك النجاح دون أدنى شك.

 

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق.. يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.