كل ما يجب أن تعرفه عن ضريبة القيمة المضافة

ضريبة القيمة المضافة تم تطبيقها كنوع من أنواع الضرائب الإستهلاكية، وتفرضها الدول على الخدمات والسلع التي يستخدمها المواطنين، وهى ضريبة شائعة الإستخدام في العالم كله فنجد أن هناك مائة وخمسون دولة تطبقها تحت مسميات مختلفة لكن في النهاية هى نفس نوع الضريبة.

والجدير بالذكر أن كل الدول المشاركة في الإتحاد الأوروبي ” تسعة وعشرون دولة ” يطبقون تلك الضريبة وكذلك كلً من ” أستراليا، سنغافورا، كندا، ماليزيا ونيوزلاندا “.

ولابد أن نعرف في البداية أن أي نوع من أنواع الضرائب تقوم الدولة بفرضه على المواطنين يكون بهدف أن تغطي الدولة التكاليف الخاصة بالخدمات العامة مثل ” المدارس، الجامعات والمستشفيات ” وكافة الهيئات التابعة للدولة.

ضريبة القيمة المضافة

وهناك عدة ضرائب تفرضها الدولة على المواطنين مثل ” الضرائب المباشرة ” و ” الضرائب الغير مباشرة “.

:: ما هي ضريبة القيمة المضافة ::

هي ضريبة يتم حسابها على كل مراحل التوريد، حيث أنها تفرض على التاجر ومن ثَم يكون شكلها الأخير هو ما يتم تحصيله من الفرد العادي من خلال شرائه للمنتجات والسلع والخدمات، أي أن التاجر يقوم بدور الوسيط الذي يحصل تلك الضريبة من المستهلك إلى الحكومة.

ولا شك أن ضريبة القيمة المضافة تمثل عبء كبير على الفرد وخاصةً إن كان دخله الشهري لا يتناسب مع أسعار السلع والخدمات وأيضاً الضرائب التي تفرض على تلك السلع، وجدير بالذكر أن أكثر الدول التي تفرض ذلك النوع من الضرائب يكون إعتمادها الأول على الإستيراد وليس الإنتاج.

ومن قوانين تطبيق ضريبة القيمة المضافة هى أن تكون محددة المدة فأقصى مدة من الممكن تطبيق تلك الضريبة على المواطنين فيها هى خمس سنوات فقط لا غير ومن بعدها يتم رفع تلك الضريبة.

  • التعريف الإقتصادي لضريبة القيمة المضافة :

هى قيمة يتم إضافتها في كل مرحلة إقتصادية، أي أنها الفرق المالي بين قيمة السلعة وبين المادة التي تم إنتاجها منها، أي أنها ضريبة بشكل مُركب وقيمتها تأتي من سعر تكلفة المنتج وبيعه وتعتبر من الضرائب الغير مباشرة التي يتم تحصيلها بوسيط وهو التاجر.

:: كيف نشأت ضريبة القيمة المضافة ::

ضريبة القيمة المضافة

الضرائب بصفة عامة تحتل مركز متميز جداً في أي دراسة مالية لأنها كانت في الماضي وسوف تستمر إلى الأبد الوسيلة الوحيدة المهمة التي تجعل الدولة تستطيع تحقيق أي هدف للتنمية، وهى الأداه التي تستطيع بها الدولة أن تتدخل في حياة الفرد الإجتماعية والإقتصادية.

وقد عملت كل الدول على تطوير الضرائب بما يناسب التطورات العالمية، وقد نشأت فكرة ضريبة القيمة المضافة لأول مرة في منتصف القرن العشرين وخاصةً بفرنسا على يد عالم الإقتصاد ” موريس لوريه ’Maurice Laure ” الذي تعتبر ضريبة القيمة المضافة من أهم إنجاراته في عالم الإقتصاد.

وقد كان ” موريس لوريه ’Maurice Laure ” من الساسة وعلماء الإقتصاد المخضرمين، وبعد ظهور ذلك النوع من الضرائب عملت كل الدول المهتمة على تطويرها وتطبيقها تحت أي مسمى، حيث أنها تعمل على زيادة دخل الدولة بشكل ملحوظ، مما جعل علماء الإقتصاد من بعد ذلك يقدمون الكثير من الدراسات الخاصة بالآثار السلبية والإيجابية لها.

  •  الآثار الإيجابية لضريبة القيمة المضافة :
    • تُعتبر من الضرائب التراكمية حيث تُفرض ضرائب على كل مرحلة من مراحل المنتجات أو السلع.
    • تُعتبر من الضرائب الحيادية حيث يتم إعفاء المصدرين من تلك الضريبة.
    • تُعتبر إيراد وفير منتظم للحكومة بسبب ما يتم تحصيله من المواطنين عند شراء أي سلعة يكون هناك دخل غير منتهي للحكومة من المواطنين.
  • الآثار السلبية لضريبة القيمة المضافة :
    • توحيد نسبة ضريبة القيمة المضافة في كل البلاد ومن أكبر سلبيات هذه القيمة المضافة هى تلك النقطة، لأن دخل المواطن لا يكون موحد في كل الدول فنجد أن الدخل الشهري للمواطن في الدول النامية يختلف جذرياً عن دخل المواطن في الدول المتقدمة.
    • التأثير السلبي على الأسعار التي تشمل كافة المنتجات والسلع.
قد يعجبك أيضًا