علاج التردد في اتخاذ القرار ب7 خطوات

يعتبر التردد من أكثر المشاكل التي تواجه عدد كبير من الأفراد أثناء اتخاذ بعض القرارات الهامة التي قد تحدد مصيرهم، لذا فسنعرض لكم من خلال موقع “صناع المال” علاج التردد في اتخاذ القرار للتخلص من هذا الأمر بشكل نهائي، حيث أنه قد يؤثر على تغيير هيكل حياتك بشكل كلي.

كيفية علاج التردد في اتخاذ القرار

يمكن تلخيص علاج وحل مشكلة التردد في عدة نقاط يجب اتباعها من أجل التخلص من هذه المشكلة التي قد تتسبب في القلق الزائد وعدم الراحة، ومن أبرز طرق العلاج ما يلي:

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: كيف تتخذ قرار مصيري في حياتك

1- التوازن بين العقل والقلب

من المعروف أن هناك بعض الأفراد قد تلجأ إلى العقل فقط في اتخاذ قرارتها المصيرية بينما يلجأ البعض الأخر إلى ترجيح كافة القلب في إيجاد الحل، وبالطبع سواء من يستخدم العقل فقط أو القلب فقط يرتكب خطأ شديد حيث أنه يجب أن يرجح كافتي القلب والعقل في اتخاذ أي قرار.

حيث أن العقل هو بيت الحكمة الذي يقوم بتحليل الموقف بشكل جيد من أجل منحه القرار الصحيح بينما يقوم القلب بمنح العقل القرار العاطفي، وعقب إجراء عدة تحليلات وجدنا أن التوازن بين العقل والقلب يمنح المخ الإشارات الصحيحة من أجل اتخاذ القرار الصحيح دون تردد.

2- وضع عدد من الاختيارات

عند ظهور مشكلة ما يجب اللجوء إلى حيلة تساعدك في التخلص من مشكلة التردد بشكل نهائي واتخاذ قرار حاسم في اتخاذ القرار الصحيح، ويتم ذلك عن طريق وضع عدد كم الاختيارات أمامك ووضع احتماليات نتيجة كل اختيار في المستقبل من خلال رؤيتك للموقف ككل.

حيث أن هذا الأمر يسهل عليك الكثير في اتخاذ واختيار القرار دون تردد، وانتظار نتيجته التي قد قمت بتحليلها في المستقبل.

3- عدم تضخيم الأمور

قد يصعب الوصول إلى القرار الصحيح والحاسم دون تردد بسبب القلق الزائد الذي ينتج عن تضخيم سلبيات القرار، فبالتالي يساعد تضخيم الأمور على التردد في اتخاذ القرار مما ينتج عنه قلق وتوتر لحين الوصول إلى قرار سليم.

لذا يجب أن تقوم بالتخلص فوراً من هذا الأمر حتى يتسنى لك رؤية الأمور بمنتهى الوضوح، ويجب التخلص من الطاقة السلبية المصاحبة للموقف واتخاذ القرار، كما يجب رؤية الموقف ككل بسلبياته وإيجابيته دون تضخيم أي منهم فقط قم بالتوازن بين كافة عناصر الموقف لتتمكن من اتخاذ قرار حاسم.

4- التمكن من السيطرة على الخوف

دائماً يصاحب أي موقف يحتاج لقرار خوف من الإخفاق وتحقيق الفشل في هذا القرار والقلق الشديد الذي يشوش تماماً على القدرة على التفكير، مما يؤدي إلى عدم القدرة على اتخاذ القرار أو القيام بأي فعل نهائي ولا اتخاذ أي خطوة تجاه الحل.

حيث أن الخوف والقلق من أكثر المسببات التي تعمل على عرقلة تطور فكر الإنسان لذا يجب تخطي هذه المشكلة فوراً، ويجب ترك الخوف من الفشل الزائد؛ لأنه حتماً سيؤدي إلى الإخفاق وسيجعلك تدخل بنفسك في دائرة الأفكار السلبية.

لذا فيجب التقليل من القلق الزائد حيال أي أمر تود اتخاذ قرار بشأنه وعدم الاكتراث بالفشل أو الخوف منه وترك الأمور تسير وفق ترتيبك وتفكيرك أنت، ويجب النظر إلى النواحي الإيجابية دون تضخيمها.

5- نسيان إخفاق الماضي

يجب نسيان أي موقف قد طرأ عليك في حياتك السابقة جعلك تفقد الثقة في أي قرار تتخذه يجب نسيان الماضي بكل ما فيه، حيث أن التردد في اتخاذ القرار هو الذي أدى بك إلى القرارات العشوائية الغير حاسمة لذا يجب وضع الثقة في نفسك وفي تفكيرك.

واعرف جيداً أن القلق والتوتر والتردد هم أسباب فشلك في الفترات السابقة وليس أنت بشخصك، كما يجب التفكير في المستقبل والشعور بمدى أهميته وكيفية اتخاذ القرار الملائم دون تردد أو خوف أو التفكير في أي شيء قد مضى.

6- التوكل على الله

من المعروف أن كل شيء بيد الله وأن الله يوفق المرء الذي لجأ إليه في أي أمر من الأمور لذا يجب عند ترددك في اتخاذ أي قرار أن تلجأ إلى الله عز وجل وأن تستخيره وتستشيره في كافة أمورك، ثم قم باختيار القرار وأنت كلك ثقة أن الله معك وهو الذي جعلك تتخذ هذا القرار.

وادعو الله أن يوفقك دائماً في كافة اختياراتك ودع الخوف؛ لأن الله هو من بيده المستقبل وهو من بيده كافة أمورك.

7- التفكير العميق وتحمل المسئولية

يجب التفكير بشكل عميق في كافة أمورك ويجب أن تقوم بتحديد منافع ومضار كل اختيار حيث أن هذا الأمر سيساعدك أكثر في اتخاذ قرار حاسم، كما يجب أن تتحمل مسئولية أي أمر من الأمور مهما كانت النتيجة فثق بنفسك ولا تهرب من قرارك وواجه نفسك حتى وإن كانت النتائج ليست في صالحك.

فهذا هو طبع الحياة يومٌ لك ويومٌ عليك وليس من الضروري أن تكون كافة اختياراتك صحيحة فأنت بشر وكل بشر خطاء.

» نرشح لك أيضاً قراءة: تقييم أداء العاملين في إدارة الموارد البشرية

» اقرأ أيضاً : كيف تكون قائد فريق عمل ناجح

وفي ختام موضوعنا عن علاج التردد في اتخاذ القرار فاقدم فقط على الحل دون خوف من الغد دون قلق أو تضخيم حجم السلبيات، وتوكل على الله وقل بسم الله وسير في الطريق دون خوف.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا على فيس بوك

تابعنا على انستجرام

تابعنا على يوتيوب