علاج الفراخ البيضاء من البرد

علاج الفراخ البيضاء من البرد ، يعد تربية الدواجن من أشهر أنواع التربية التي يهتم بها ربات المنازل والمشاريع الاستثمارية الرابحة، إلا أن المربين يبحثون عن طرق علاج الفراخ البيضاء من البرد، وذلك للحفاظ على الثروة الداجنة بدلا من تعرضها للتفوق بشكل سريع ويتسبب في خسائر فادحة لهم، وسنعرض في “صناع المال“، كافة طرق علاج الفراخ البيضاء من البرد.

علامات تعرض الفراخ للبرد

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على الفراخ وتؤكد إصابتها بالأنفلونزا، وخاصة أنها منتشرة بشكل كبير في فصل الشتاء، وتتسبب في حدوث نفوق كمية كبيرة من الدواجن  والتي تهدد الفراخ البيضاء بشكل كبير.

يصاب الطير بزيادة أملا الفلف والسموم والذي يحدث تقل من الخلف وذلك بسبب امتلاء جسمه بالماء، مع ظهور وجه والدلايات بالزرقان مما يجعل حركة الطير بطيئة، أما في التشريح نجد سوائل كبيرة حول القلب والذي يصبح مستدير وليس القلب في شكله الطبيعي، لذلك يجب علاج الفراخ البيضاء من البرد حفاظا عليها من التعرض للتفوق.

اقرأ أيضًا عن هذا الموضوع الهام: مشروع الفراخ البياضة – التفاصيل الكاملة للمشروع

علاج الفراخ البيضاء من البرد

طرق علاج الفراخ البيضاء من البرد

تتعدد الطرق التي يستخدمها المربيون لعلاج الفراخ البيضاء من البرد، منها بين الأعشاب والوسائل التقليدية في التربية والأدوية البيطرية، والتي يقدمها البيطريين للمربين تتكون من تركيبات كيميائية لعلاج الفراخ من البرد والحفاظ عليها من النفوق.

الوسائل التقليدية في التربية

  • يجب الحفاظ على توفير بيئة ملائمة لتربية الطيور، فيجب الاهتمام بالتدفئة عن طريق توفير قفص مغطى بشكل جيد ولا يعرض الفراخ البيضاء لأي من التيارات الهوائية، مع ضرورة وجود تهوية أيضا من خلال ترك جزء من القفص مفتوح للتهوية فقط، حفاظا على عدم تعرضه للخنق، مع الحفاظ على مكان التدفئة من خلال لمبة توضع في القفص للحفاظ على التدفئة المناسبة سلامة الفراخ البيضاء من النفوق أو البرد.
  • عزل الطير المصاب، في حالة اكتشاف المربين أحد من الفراخ مصابة بالبرد عليهم بعزله فراخ في مكان آخر نظرا لأن مناعة الفراخ البيضاء ضعيفة، ويمكن نقل الفيروس بين كافة الفراخ في وقت قصير، وفي مكان العزل يجب توفير كافة الرعاية المطلوبة للحفاظ عليه.
  • النظافة، تعد النظافة المكان الذي يعيش فيه الفراخ البيضاء أهم عوامل الحفاظ على صحتهم وعدم تعرضها لأي من الفيروسات أو الأمراض، وذلك من خلال تغيير المسقاه يوميا وتنظيف المكان من الروث غيرها من الوسائل للحفاظ على مكان التربية.

الأعشاب في علاج الفراخ البيضاء من البرد

يلجأ عدد كبير من المربين إلى استخدام بعض الطرق والوصفات العشبية كدواء بديل لعلاج الطيور من البرد، وخاصة أن الأعشاب ليس لها ضرر على صحتهم ولا تؤثر في طعامهم عقب الذبح، وكذلك رخص التكلفة في الأعشاب بدلا من الأدوية الكميائيه ومن ضمن هذه الأعشاب

  • الثوم بالليمون، فنظرا لما يحتويه الثوم والليمون من فيتامين سى والعديد من الفيتامينات المفيدة للجسم سواء الإنسان أو الطيور لتقوية جهاز مناعة الفراخ البيضاء وعلاج البرد والحفاظ عليهم بدلا من تعرضهم للنفوق، ويتم وضع الليمون والثوم في المسقاه المياه ويشرب الفراخ من أجل علاج البرج بفعالية كبيرة.
  • الزنجبيل، والذي يعد من الأعشاب المنتشرة والمميزة التي لها فوائد كبيره سواء للإنسان أو الطيور ومنها علاج الفراخ البيضاء من الإسهال والبرد أيضا
  • ويتم ضع الزنجبيل ونقعه في الماء ووضعه الماء المنقوع في المسقاه، من أجل ضمان شرب الفراخ المصابة به، للمساعدة في علاجهم من الأمراض بفعالية كبيرة وبتكلفة أقل.
  • العسل والليمون، نظرا لما يحتويه العسل من فوائد كبيره في علاج البرد مع خلطة بالليمون، وذلك بوضع نقط الليمون والعسل الأسود في المسقاه بشكل متكرر، لعلاج البرد.

علاج الفراخ البيضاء من البرد

نُرشح لكم أيضًا هذا الموضوع الهام للإطلاع عليه: مشروع تربية الفراخ البلدي لإنتاج البيض

علاج الفراخ البيضاء من البرد بالدواء

تتعدد أنواع التركيبات الكيميائية التي تساعد في علاج الفراخ البيضاء من البرد، والحفاظ عليهم من خسارة الوزن أو النفوق، مع ضرورة تشخيص المرض المصاب بالفراخ بشكل صحيح من أجل الحصول على العلاج الفعال والالتزام بالمواعيد الجرعات والكمية المحددة.

  • تتراسيكلين ” بشرى” من أنواع الأدوية البشرية والتي يمكن استخدامها للطيور في علاجها من البرد وذلك من خلال وضع كبسولة في لتر ماء ووضعها داخل المسقاه كل يوم لمدة 5 أيام متتالية للحصول على نتيجة فعالة.
  • الفلاجيل، هو من الأدوية البشرية أيضا ويتم استخدام 5 نقط على مسقاه كبيرة لمدة 5 أيام مع ضرورة تغيير المسقاه بشكل يومي.
  • فلومكس، عن طريق وضع  نصف كبسولة على مسقاه لتر يوميا لمدة عدة أيام .
  • أكياس موف ارثرومايسين، والذي يضع على المسقاه أيضا.
  • دوكسى سايكلن هايكلات، والذي يعد من أهم المضادات الحيوية التي تستخدم في العديد من الأمراض التي تصيب الطيور والتي يجب أن لا يزيد عدد أيام استخدامه عن 5 أيام جرعة واحدة يوميا.
  • rhinostop dp، والذي يستخدم في علاج البرد والذي يعد من الأمراض الصعبة التي تسببت في نفوق كمية كبيرة من الطيور في وقت قصير.
  • الأسبرين، الذي يعد من الأدوية الشعبية رخيصة الثمن وأشهر أنواع علاج البرد، سواء للطيور أو البشر، لذلك يتم وضع قرص واحد في مياه الشرب الخاصة بالطيور والذي يساعد في خفض حرارة الطيور وعلاج البرد وحدوث سيوله بالدم.
  • اموكسيل، وهو من ضمن مضادات حيوية واسعة المجال والذي يساعد في تخفيف الإسهال وقتل كافة البكتريا المعدية وعلاج البرد بشكل سريع وفعال.
  • إرشادات في علاج الفراخ البيضاء من البرد
  • يوجد مجموعة من الملاحظات والإرشادات التي يجب على المربين إتباعها للحفاظ على الطيور من النفوق، وعدم تعرضها للبرد والاحتفاظ بصحتها كاملة.
  • فيتامين أ ود ، من أهم الفيتامينات المستوردة التي يجب الاهتمام بتقديمها لكافة الطيور وخاصة الفراخ البيضاء، لمساعدتها على تقوية جهاز المناعة ومقاومة الأمراض، وخاصة بعد إتمام الشفاء من الأنفلونزا والتي يعد الفيتامين من أهم الأشياء التي تساعد على الحفاظ على الفراخ البيضاء من البرد لذلك يجب تقديمه لمدة أسبوع بعد الشفاء لضمان عدم تعرضهم للبرد مرة أخرى.
  • الأملاح المعدنية، يجب الاهتمام بتقديم جرعات من الأملاح المعدنية للفراخ البيضاء للحفاظ عليها من الأمراض وضمان عدم إعادة الفيروسات للطيور مرة أخرى.
  • – التفريخ، يجب بعد انتهاء العلاج تفريخ الطيور بعد شهر على الأقل نظرا لحدوث ضعف للفراخ البيضاء بعد الإصابة بالبرد مما يحتاج  اهتمام لإعادتهم لقوتهم الأولى، من خلال امتصاص الكالسيوم في الجسم وتعرضها للضعف العام.
  • إتباع التعليمات الصحية والغذائية، فيجب الاهتمام أثناء التربية وخاصة عقب علاجهم من البرد بإتباع نظام غذائي وأعلاف سليمة تساعدهم على إعادته وزنهم الطبيعي والحفاظ عليهم من عدم التعرض للبرد مرة أخرى، والحفاظ على مكان التربية والتهوية الجيدة والتدفئة أيضا.
    الكشف الدوري للطيور، يجب الاهتمام بتعرض الفراخ البيضاء لعملية الكشف الدوري والحصول على التحصينات اللازمة للحفاظ على هذه الثروة الداجنة، وذلك من خلال الأطباء البيطريين، منعا لتعرضها للتفوق.

وفي النهاية يجب التأكيد على أهمية علاج الفراخ البيضاء من البرد بشكل سريع وفعال، حفاظا على هذه الثروة الهامة وعدم تعرض المربيين لخسائر فادحة، مع إتباع الطرق والوسائل المناسبة لحالة الفرخ المصاب سواء عن طريق الأعشاب أو الدواء مع التربية والنظافة السليمة.

قد يعجبك أيضًا