فن التحدث مع الآخرين بلباقة

موضوعنا اليوم عبر منصة موقع صناع المال عن فن التحدث مع الآخرين بلباقة هو ظاهرة لعرض الشخص قدراته دون الإفصاح عنها بصورة واضحة وإنما عرض لمدى قدرته على الإقناع بأسلوب لبق وجذاب للحديث وممتع أيضا، ويجب أن يتميز بها الرجال الدبلوماسيين والسياسيين وأصحاب المهام المرموقة.

كما لا يفوتك التعرف على: فن التعامل مع الزبائن ورضا العملاء

:: خطوات إعداد الحديث الجيد ::

سنذكر خطوات إعداد الحديث الجيد وهي:

  • إدراج أسلوب افتتاحي مؤثر سواء فكاهي أو انتقادي أو مفاجئ.
  • التفكير في الهدف من الحديث.
  • تحليل ودراسة طبيعة الجمهور من عدة نواحي.
  • جمع عدة معلومات تخص الرسالة الموجهة وطريقة ربطها بالجمهور.
  • إدراج جملة محددة مختصرة خلال الحديث تحدد الهدف خلال اللقاء.
  • التخطيط الجيد للحديث والانتقال من فقرة لأخرى.
  • إدراج الدلائل التي تدعم الموضوع.
  • إعداد الوسائل المرئية وإدراجها إن وجدت.
  • الاحتفاظ بالملاحظات الهامة خلال الحديث، وقوائم الأسئلة والأجوبة.
  • تحديد وقت ومكان الحديث المناسب.
  • وضع خاتمة مناسبة للجمهور.

:: نقاط يجب تجنبها خلال الحديث ::

نقاط يجب تجنبها خلال الحديث

سنذكر النقاط التي يجب تفاديها خلال الحديث وهي:

  • عدم التحدث بلغة أجنبية إذا كان أحد الحاضرين خلال الحديث لا يفهمها.
  • إذا كان أحد الحاضرين غير صادق بكلامه فيجب عدم الإفصاح عن ذلك، وان نتجاوز عن الأمر بدون الالتفاف لذلك.
  • مع الحرص على الاستماع لآراء ووجهات النظر للآخرين حتى وان كانت مخالفة لآرائنا.
  • الحرص على الالتزام بنبرة الصوت المناسبة للموضوع المطروح.
  • الحفاظ على اهتمامات المستمع وعرضها بالصورة التي توضح الرسالة المطلوبة.

اقرأ ايضًا: الفرق بين الإدارة العامة وإدارة الأعمال

:: المخاوف الخاصة بالتحدث أمام الآخرين ::

سنذكر المخاوف الأربعة التي تتعلق بالحديث أمام الآخرين:

  • الخوف من رد فعل الجمهور خلال الحديث.
  • التخوف من عرض أسئلة أو مواقف محرجة.
  • الخوف من الأداء السيئ وضعف أداء المتحدث.
  • الخوف من ضعف كفاءة الرسالة الموجهة.

:: طرق التغلب على مصادر الخوف خلال الحديث ::

سنوضح الطرق التي يجب إتباعها للتخلص من الخوف:

  • الاعتراف بوجود مشكلة والعمل على تحديد مصدرها.
  • إدراك المشكلة والتعامل معها بأن الخوف قد يصيب أي شخص.
  • بوجود ثقة و تدعيمها من خلال اعتقاد الشخص مع إيمانه بأنه متحدث بارع.
  • عدم تجنب الجمهور والشعور كونه صديق مع التركيز خلال الحديث على احتياجاته وطرق إرضائه.
  • تحديد الأسلوب الأفضل للسيطرة وجمح الخوف.
  • تحديد  الأسلوب الأمثل لإلقاء الحديث وبطريقة تناسب المتحدث وتؤثر بصورة جيدة على الجمهور.

:: الأساليب التي تجذب الجمهور وتضيف للحديث ::

الأساليب التي تجذب الجمهور وتضيف للحديث

سنوضح الأساليب التي تزيد من فاعلية الحديث ، وهي:

  • الأسلوب اللفظي: وهو يعبر عن العبارات والألفاظ المستخدمة خلال الانتقال بالأفكار في الحديث وهو من أكثر الأساليب شيوعا ويتمثل في بعض الكلمات مثل بالإضافة إلي، ومع ذلك، وبالرغم أن وهذه بعض الكلمات الدالة عليه.
  • الأسلوب الصوتي: هو أحد المؤثرات المستخدمة في الحديث، فنبرة الصوت العالية قد يحتاجها المتحدث خلال توصيل فكرة للجمهور، كما يستخدم النبرة المنخفضة في بعض الجمل الأخرى.
  • الأسلوب البصري: قد يلجأ إليه المتحدث كأحد الأساليب للتعبير عن أفكاره خلال الحديث، فقد يتجه من جهة إلى جهة بالغرفة أو يتخذ وضعية الجلوس أو العكس، أو قد يستخدم وسيلة مرئية أخرى لإيضاح فكرته التي يتحدث عنها.

:: الأخطاء الستة الشائعة خلال الحديث ::

سنذكر الأخطاء الشائعة أثناء الحديث والتي يمكن تلافيها من خلال رحلتنا مع فن التحدث مع الآخرين بلباقة ، وهي:

  • عدم توضيح الهدف الأساسي والمنشود من الحديث: فقد يريد المتحدث إرسال رسالة للمستمعين ولكن الرسالة تكون غير واضحة وغير مباشرة.
  • افتقاد التخطيط الجيد للحديث: فقد يكون الحديث هادف ولكنه غير منظم الأفكار والرسائل تتوالى بصورة غير منطقية.
  • سرد المعلومات بصورة مبالغ فيها و مفرطة: خلال الحديث قد يقوم الفرد بعرض مجموعة معلومات ضرورية لتوصيل الهدف ومعلومات أخرى غير ضرورية مما يضعف قوة الحديث.
  • عدم وجود أدلة كافية على المعلومات: المعلومات التي تذكر أثناء الحديث ليس لها   برهان على صحتها، فقد ينقص الحديث وجود أمثلة حية ووضوح كامل للمفاهيم.
  • الصوت الحاد الرتيب والحديث الممل: قد يكون الحديث شيق ومهم للمستمعين ولكن الصوت والحديث قد لا يدلان على ذلك.
  • عدم التعبير عن اهتمامات الجمهور: قد يكون الحديث معبر عن اهتمامات المتحدث دون اهتمامات الجمهور.

هل تعلم كيفية عمل: نموذج تقييم الموظفين في الشركات

:: نصائح صناع المال لإتقان فن التحدث مع الآخرين بلباقة ::

فن التحدث مع الآخرين بلباقة

سنوضح عدة نصائح لإتقان فن التحدث مع الآخرين بلباقة في النقاط التالية:

  • الالتزام بالاستماع أو الصمت: هنا نفرق بين نوعين من الصمت وهو الصمت الإيجابي وهو الصمت الذي يقترن بالاستماع الجيد والصمت السلبي وهو الصمت الذي يعكس التخوف من الكلام مع الآخرين والإتقان الحديث لابد من التعامل بالصمت الإيجابي.
  • عدم مقاطعة كلام الآخرين: من الآداب أثناء الحديث الاستماع للمتكلم وعدم مقاطعته إلا بعد أخذ إذن منه، فالمقاطعة قد تكون لإبداء رأي أو للفكاهة أو مخالفة للرأي.
  • التفرقة بين الجدل والنقاش: يجب أن تتسم أحاديثنا مع الآخرين بالنقاش دون الجدال لان النقاش هو ذاك الحوار الذي يدور بين طرفين لتبادل الآراء، إما الجدال هو الحوار الذي لا يتسم بالحيادية ويتعرض إحدى الأطراف للهجوم من خلال الطرف الآخر.
  • الذوق في الكلام مع الجميع ومع المقربين أيضا: أحيانا يتم رفع التكلفة بين المقربين ويصل حدها إلى قلة الذوق في التعامل، ولكن لابد من الحفاظ على وجود مساحة بين الأطراف للالتزام بالذوق.
  • تقليل الكلام: لابد من عدم الإفراط في الكلام والاختصار حتى لا يمل المستمع وخير الكلام ما قل ودل.
  • اختيار المكان والوقت المناسب للكلام.
  • مراعاة اختلاف الآراء: لابد من تقبل النقد للرأي والرأي الآخر.
  • التكلم على قدر عقول المستمع.
  • تجنب الخجل في حالة عدم الإلمام بأمر ما.
  • السيطرة على النفس: هناك بعض الأشخاص يكون هدفها البلبلة فقط خلال الأحاديث وعلي المتحدث السيطرة على شعوره والتعامل مع الأمر بصورة سليمة.

وفي النهاية نود أن تكونوا سعدتم بما قدمناه لكم عن فن التحدث مع الآخرين بلباقة  ، وان نكون تحت حسن ظنكم، ولكم منا فائق الاحترام والتقدير، ونحن في انتظار ردودكم وتفاعلكم.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا على فيس بوك

تابعنا على انستجرام

تابعنا على يوتيوب