تربية الدجاج في المنزل

تربية الدجاج في المنزل ، يعتبر الدجاج أحد أنواع اللحوم الغنية بالبروتينات الحيوانية الضرورية جدا لبناء جسم الإنسان من عظام وعضلات، ويتميز لحم الدجاج باحتوائه على القليل من الدهون والسعرات الحرارية على عكس اللحوم الحمراء، ونظرا لأهمية الدجاج الغذائية فقد لجأ الكثير من الأشخاص إلى تربية الدجاج في المنزل من أجل توفير احتياجاتهم من البيض واللحوم البيضاء، والحصول على مصدر غذائي هام، وتكلفته تكون رخيصة وفي متناول الجميع.

وتحتاج عملية تربية الدجاج في المنزل إلى الخبرة الواسعة في هذا المجال، وذلك لضمان الحصول على إنتاج اقتصادي ناجح، ويختلف عمر الدجاج في إنتاج البيض باختلاف السلالات، كما أنه يتأثر بطريقة الرعاية والتغذية المقدمة له خلال المراحل المختلفة، ويجب العناية بهم باستمرار وعدم إعطاء الدجاج أي أدوية بشكل عام إلا تحت إشراف وموافقة الطبيب البيطري المختص، لذلك لكي تتم عملية تربية الدجاج في المنزل بنجاح يجب إتباع عدة طرق وخطوات، بجانب توفير كافة احتياجات ومتطلبات الدجاج، وهذا ما سنوضحه لكم في المقال الآتي في”صناع المال“.

أنواع الدجاج

هناك نوعين من أنواع الدجاج، وهم الدجاج البلدي الذي يتم تربيته في المنزل، والنوع الثاني وهو الدجاج اللاحم أو المهجن وهذا النوع يتم تربيته بكثرة في المزارع.

لجأ معظم الأشخاص في الآونة الأخيرة إلى القيام بعملية تربية الدجاج في المنزل وخاصة الدجاج اللاحم، حيث أن فترة تربيته تتراوح من 35 إلى 45 يوم من يوم خروجه ككتاكيت إلى أن يبلغ و زنه 1.800 كيلو أو 2.000 كيلوغرام.

اقرأ أيضًا عن هذا الموضوع الهام: تربية الدجاج البياض في المنزل

تربية الدجاج في المنزل
تربية الدجاج في المنزل

أسباب نجاح تربية الدجاج في المنزل

عملية تربية الدجاج في المنزل بشكل عام تحتاج إلى رعاية واهتمام خاص بهذه الدواجن، حيث يجب توفير كافة احتياجاتهم ومتطلباتهم الخاصة من أجل نجاح الإنتاج وعدم فشل هذه العملية، وسوف نوضح لكم بعض التعليمات والنصائح التي يجب إتباعها من أجل نجاح هذه العملية والحفاظ على سلامة الدجاج بشكل عام وعدم إصابتهم بالأمراض، ومن هذه التعليمات:

  • العمل على توفير المأوى المناسب والسكن الملائم بالدجاج، حيث يجب أن يكون هذا المكان ذو مساحة واسعة مناسبة لحركة الدجاج، ويجب أن يكون سهل للتنظيف.
  • يجب توفير الطعام المناسب للدجاج مع الماء باستمرار وبدون تأخير ولا انقطاع.
  • يجب توفير التهوية الجيدة للدجاج، مع الحفاظ على درجة الحرارة الطبيعية والمناسبة، والعمل على تجنب الرطوبة قدر الإمكان.
  • يجب الاهتمام بنوع العلف الذي يجب تقديمه للدجاج، حيث أن أنواع الأعلاف تختلف نوعيتها على حسب عمر الدجاج، ولكل فئة عمرية من الدجاج نوع معين من العلف يقدم له.
  • الحرص على أن يكون الماء المقدم للدجاج من أجل الشرب نظيف ونقي وخالي من الرواسب والشوائب والأوساخ.

تلقيح الدجاج باللقاحات الطبية لتحصينها من الأمراض

يجب عند شراء الدجاج من المزرعة أو من التاجر القيام بتلقيح الدجاج باللقاحات الطبية من أجل تحصينها من الأمراض، ولكن هذا التصرف يكون من خلال الطبيب البيطري المتخصص في هذا المجال.

يوجد هناك العديد من المنشطات الصحية الخاصة بالنمو، حيث تعمل هذه المنشطات زيادة شهية الدجاج وتدفعه إلى تناول المزيد من الطعام، وبالتالي زيادة وزنه وبشكل طبيعي، كما تعمل هذه المنشطات على تحسين عملية الهضم لدى الدجاج.

يجب قبل اختيار الكتكوت التأكد أن مكان شراء الكتاكيت من الأماكن التي تتمتع بسمعتها الجيدة، وأن هذه الأماكن خالية من أي أمراض خطيرة أو معدية، حتى لا تتسبب في أذى الكتاكيت.

كيفية تربية الدجاج في المنزل

هناك الكثير من الأشخاص يشعرون بمتعة كبيرة أثناء القيام بعملية تربية الدجاج في المنزل، فمنهم من يقول أن وجود الدجاج في المنزل رزق كبير وخير وفير، حيث يشعرون بأن هذا العمل يجعل أجواء البيت أكثر مرحا،وغيرهم من يقول أن تربية الدجاج تعتبر من أنواع التجارة المربحة جدا وفي وقت قصير، مما يجعلها تدخل لهم عائد إضافي من المنزل دون الذهاب إلى أي مكان.

وتحتاج عملية تربية الدجاج في المنزل إلى توفير مكان خاص ومناسب لهم، ورعايتهم والاهتمام بهم وتنظيفهم باستمرار، من أجل تفادي إصابتها بأي أمراض والقيام بنقلها إلى أفراد المنزل، لذلك نحن الآن سوف نبين لكم خطوات عملية التربية.

تربية الدجاج اللاحم في المنزل

يعد الدجاج اللاحم من أكثر أنواع الدجاج المطلوب بشكل كبير في الفترة الأخيرة، فهذا النوع من الدجاج يتراوح مدة تربيته من 35 يوم إلى 45 يوم، ومن بعدا يتم استخدامه أو بيعه والانتفاع بثمنه.

يسمى هذا النوع بالدجاج اللاحم نظرا لأنه من أكثر اللحوم البيضاء وفرة في لحمه، كما أن تكلفته غير عالية وتعد في متناول الجميع فتكلفته رخيصة إلى حد ما، بالإضافة إلى  طعمه الخفيف وقلة الدهون به، واحتوائه على القليل من السعرات الحرارية.

والدجاج اللاحم هو الذي يباع في المحلات التجارية والمزارع، حيث يقوم صاحب المزرعة بتسمين الدجاج اللاحم وتربيته، إلى أن تصبح الدجاجة بوزن 1.800 أو 2.500 كيلو، ثم يقوم ببيعها والربح من خلالها.

في عملية تسمين الدجاج اللاحم يقوم المربي بإعطاء الدجاج بعض الهرمونات وإطعامها إلى حد الشبع، وبالتالي تصبح سمينة ومنتفخة، ولكن الدجاج اللاحم يحتاج إلى رعاية خاصة واهتمام كبير أكثر من الدجاج البلدي.

متطلبات تربية الدجاج اللاحم في المنزل

هناك العديد من المتطلبات والمستلزمات التي يجب توافرها من أجل نجاح عملية تربية الدجاج في المنزل وخاصة الدجاج اللاحم، من أجل الحفاظ عليه وعدم تعرضه لأي أمراض، ومن هذه المتطلبات ما يلي:

توفير المكان المناسب

يجب على مربي الدجاج العمل على توفير المكان المناسب الذي سوف يضع به الدجاج، مع توفير الحضانات الخاصة بالدجاج، مع مراعاة أن الدجاج اللاحم يحتاج إلى رعاية خاصة واهتمام كما يجب أن يكون.

توفير الفرشة

اقرأ أيضًا لزيادة فرصتك في الثراء

يجب على المربي تحضير الفرشة التي يقوم بفرشها تحت الفراخ، وهي تتكون من عدة أنواع مختلفة ومنها التبن أو نشارة الخشب أو القش أو قش الأرز،  ويجب الحرص على أن تكون هذه الفرشة جافة بشكل دائم، حتى لا تتسبب في انتشار الأمراض الخطيرة ونمو الفطريات والبكتيريا المعدية التي تصيب الدجاج.

توفير السقاية

يجب تحضي السقايات أو المشارب، وهي عبارة عن أواني مخصصة لشرب الدجاج، ويجب أن تكون هذه السقاية مرتفعة عن الأرض، مع مراعاة أن يكون ارتفاعها مناسبا لطول الدجاج، ويجب وضع هذه السقايات في مكان بعيد عن  أواني المعالف، حتى لا يقوم الدجاج بخلط الماء مع العلف من خلال مناقيره، مما يؤدي إلى تعفن العلف واتساخ الماء بشكل سريع.

توفير المعالف

يجب على مربي الدواجن الاهتمام بنظافة المعالف باستمرار، وهي الأواني التي يتم وضع العلف فيها للدجاج اللاحم، ويفضل أن تكون هذه المعالف معلقة بمستوى ملائم لعمر الدجاج، كما يجب وجود أكثر من واحدة في مكان حتى لا تجتمع جميع الدواجن على مكان واحد.

توفير التهوية الجيدة

يجب أن يكون مكان تربية الدجاج في المنزل مناسبا ويتوفر به تهوية جيدة، وذلك لأن تهوية المكان تساعد على منع تواجد الرطوبة به والتي تتسبب في نمو الفطريات والبكتيريا، لذلك يفضل وجود نوافذ في مكان تواجد الدجاج.

توفير التدفئة

يجب على مربي الدجاج توفير التدفئة المناسبة للدجاج، حيث أنه في فصل الشتاء يجب تحضير دفايات من أجل الوصول إلي درجة الحرارة المطلوبة، وفي فصل الصيف يجب الاهتمام بوجود شفاط أو مراوح تعمل على خفض درجة الحرارة وتهوية المكان بشكل جيد والحصول على درجة الحرارة المطلوبة.

توفير الإضاءة

يجب على المربي الاهتمام بتوفير الإضاءة اللازمة لهذا الدجاج طوال فترة تربيته، وفي حالة إذا كان مكان تواجد الدجاج يدخله شمس في أوقات النهار يجب على المربي عدم استخدام الإضاءة في هذا التوقيت.

نُرشح لكم أيضًا هذا الموضوع الهام: كيفية زيادة انتاج بيض الدجاج البلدي

تربية الدجاج في المنزل
تربية الدجاج في المنزل

تربية الدجاج البلدي في المنزل

تعتبر عملية تربية الدجاج في المنزل من العمليات الشاقة وخاصة مع تربية الدجاج اللاحم، ولكن تربية الدجاج البلدي تختلف تماما عن تربية الدجاج اللاحم، من حيث نوعية غذائه وتحمله لدرجة الحرارة وأماكن تواجده، فهو يعتبر من أجود أنواع الدجاج وأفضلها من حيث الطعم وإنتاج البيض، وتعد تربية الدجاج البلدي من المشروعات الناجحة جدا، وخاصة في المناطق الريفية التي يتم فيها شرائه بمبالغ رخيصة.

يتم تغذية الدجاج البلدي على بقايا الطعام المتبقي في المنزل بجانب الأعلاف إلى أن يكبر ويبيض، حيث يمكنك الاستفادة منه في أي وقت، ويمكنك أيضا الانتفاع من بيض الدجاج البلدي من خلال تناوله واستخدامه في المنزل، ومن خلال بيعه في الأسواق والاستفادة من ثمنه، ويعد البيض البلدي من أفضل أنواع البيض صحيا، فهو يتفوق على بيض الدجاج البياض في الطعم والفائدة.

يعتبر الحصول على بيض الدجاج البلدي هو الهدف الأول من تربية الدجاج، والحصول على اللحم هو الهدف الثاني، حيث أن البيض من المنتجات التي يسهل نقلها من مكان لآخر، والقيام بتخزينها وبيعه للجيران أو في الأسواق أو لمن يريد شرائه، كما يمكن الحصول على الكتاكيت من خلال البيض، وبالتالي الحصول على قطيع من الدواجن السليمة مع التأكد من أنها تتمتع بالصفات الجيدة وخالية من الأمراض.

الطرق المتبعة عند تربية الدجاج البلدي في المنزل

هناك العديد من المتطلبات التي يجب توافرها عند تربية الدجاج في المنزل وهنا نتكلم عن متطلبات الدجاج البلدي، أيضا يوجد عدة طرق يجب إتباعها من أجل الحفاظ على الدجاج البلدي والاستفادة من إنتاجه ومن البيض الذي يفقسه، وهذه الطرق هي:

مكان تربية الدجاج البلدي

من الممكن تربية الدجاج البلدي على سطح المنزل، أو في حوش المنزل في حالة إذا كان مربي الدجاج يسكن في منطقة ريفية، كما يمكنه استئجار مكان صغير ليخصصه في تربية الدجاج البلدي، ويجب أن يكون هذا المكان قريب من منزله من أجل التمكن من الوصول إلى مكان تواجد الدجاج بسهولة.

عدد الدجاج البلدي الذي يقوم بتربيته

عند البدء في عملية تربية الدجاج في المنزل يفضل شراء بعدد قليل من الكتاكيت مثل 20 كتكوت كبداية، حتى يتمكن من كيفية الدجاج بطريقة سليمة وصحيحة، وفي حالة نجاح هذه العملية يمكنه زيادة عدد الدجاج في الدورة التي تليها على حسب قدرته المالية، وحسب مساحة المكان المتوفرة لديه.

غذاء الدجاج البلدي

تتغذى الكتاكيت البلدي في أول عمرها على العلف، ومع مرور الوقت تتغذى على بقايا الطعام الفائضة عن حاجة الإنسان، بجانب أنواع أخرى من الأعلاف، ويجب على مربي الدجاج توفير سقايات مناسبة من البلاستيك لتشرب منها الكتاكيت، ويجب أن توزع في المكان بعيدا عن مكان العلف.

الاستفادة من البيض

يستطيع مربي الدجاج الاستفادة من البيض الناتج من الدجاج، وذلك من خلال تناول ما يكفي لحاجته الشخصية، وبيع باقي إنتاج البيض في الأسواق أو للجيران.

وفي نهاية موضوعنا نرجو أن نكون قد أخبرنا الجميع عن طرق وخطوات تربية الدجاج في المنزل بطريقة سهلة وبسيطة وغير معقدة، ونتمنى الاستفادة من هذا الموضوع وإتباع التعليمات والنصائح الموجودة به.