مهارات التفاوض والإقناع والتأثير

مهارات التفاوض والإقناع والتأثير ، من المؤكد أن الإنسان لا يعيش وحده في هذه الحياة، وإنما يؤثر ويتأثر بمن حوله، ويرغب دائماً في التعامل معهم، وتوصيل أفكاره إليهم، كما أن الإنسان يتعرض في معظم الأوقات إلى القيام بإقناع الأشخاص حوله بعدد من الأمور، التي يستلزم فيها وجود مهارة الإقناع والتأثير، بالإضافة إلى كونه يدخل في مفاوضات كثيرة والتي تتطلب مهارة التفاوض، لذلك نقدم لكم في مقالنا مهارات التفاوض والإقناع والتأثير، كما ونوضح لكم الاجراءات اللازمة لاتمام الأمر عبر موقعنا صناع المال .

كما أقدم لك اليوم: المهارات الوظيفية في السيرة الذاتية

:: تعريف التفاوض والإقناع ::

يوجد عدد من التعريفات المختلفة والتي توضح مفهوم كل من التفاوض والإقناع والتأثير والتي نذكرها فيما يلي:

:: معنى التفاوض ::

معنى التفاوض

  • هو عبارة عن العملية التي يقوم الإنسان من خلالها على حل المشكلات المختلفة، أو عمل تسوية مع عدد من الأشخاص، بالإضافة إلى القدرة على تأسيس إتفاقيات ونقاط مشتركة بين الأشخاص وبعضهم البعض.
  • كما يمكن تعريفه على أنه ذلك النوع من النقاش التي يتم بشكل متحضر وراقي، بحيث يكون مقبول لدى كل الأطراف، حيث يقوم كل طرف بتقديم وجهة نظره التي يحاول من خلالها إقناع الآخر.
  • ومن المؤكد أن هذه النقاشات تكون بين أولئك الأشخاص الذين يتبنون أفكار متباينة، يريدون في هذه المناقشة التوصل إلى حل يرضي جميع الأطراف، وتكون هذه المفاوضات في كل المجالات سواء كانت السياسية أو الإجتماعية أو الإقتصادية.

هل تعلم: بحث عن شروط النجاح الوظيفي وما هي نتائج النجاح في العمل

:: مفهوم الإقناع ::

  • يمكن إطلاق عدد من المفاهيم على عملية الإقناع وهي قدرة الإنسان على تطويع العبارات والجمل التي يكون لها تأثير كبير على المتلقي، ويكون لها القدرة على تغيير أفكاره وميوله واتجاهاته.
  • كما يمكن أن نقول على الإقناع أنه عبارة عن العمليات الفكرية التي يحاول فيها الأشخاص بكل الطرق الممكنة التأثير على آراء الآخرين، والقيام بتوجيه أفكاره وآرائه إلى منحنى آخر.
  • كما يمكن القول بأن الإقناع هو بمثابة التأثير القوي على قناعت الأشخاص للعمل على تغييرها سواء بطريقة كلية، أو جزئية، ويتم ذلك من خلال توضيح الحقائق والدلائل بشكل مقنع.

إليك ايضًا: المهارات التي يجب وضعها في سيرتك الذاتية

:: مهارات التفاوض والإقناع والتأثير ::

مهارات التفاوض والإقناع والتأثير

يوجد العديد من مهارات التفاوض الذي يجب على الإنسان الذي يرغب في إحداث تفاوض يكون إيجابياً من ناحيته أن يتحلى بها، وذلك لأن هذه المهارات تساعد الإنسان على الوصول لهدف ومن هذه المهارات:

  • لا يجب أن يحدث تفاوض بين إنسان وآخر وهو غير مستعد لهذا التفاوض، وذلك لأن عدم الإستعداد يفقده عنصر التركيز.
  • يجب أن تتعامل وأنت في وقت التفاوض، على أنك أنت في موقع القوة، وليس الضعف، وذلك حتى يمكنك إحداث التأثير المطلوب.
  • يجب أن تتمتع بالهدوء أثناء التفاوض، مع وجود إبتسامة دائمة على وجهك، حتى لا يظن البعض أنك خائف، أو ليس لديك ما تفاوض عليه.
  • يجب عليك أن تمتلك ثبات انفعالي كبير، وقدرة على التحكم في الأعصاب، حتى لا يؤدي ذلك إلى خسارتك للتفاوض.
  • لابد أن تكون على معرفة بكل متطلبات واحتياجات الآخر، حتى تتمكن من إحداث تفاوض، بالإضافة إلى الإستعداد إلى تلبية هذه المتطلبات في حالة الضرورة.
  • يجب أن تكون مستمع جيد ومنصت الشخص الذي تتحاور معه، حيث أن الإنصات يشعر من أمامك بأهميته وقيمته، مما يسهل القدرة على التفاوض، بالإضافة إلى أن انصاتك له يمكنك من التعرف على نقاط ضعفه وقوته أثناء التحدث، مما يجعلك أن الأقدر على التفاوض.
  • لا يجب أن تنظر إلى الآخر نظرة استعلاء وتقليل من شأنه، أو من قدراته وذكائه، حتى لا تخسر التفاوض برمته.
  • يجب عليك في حالة تقديمك للاقتراحات أن تعدد الفوائد التي سيحصل عليها الطرف الآخر من جراء قبول هذه الإقتراحات.
  • محاولة الوصول إلى أرضية مشتركة بينكما، حتى تستطيع الوصول إلى حلول مشتركة للطرفين.
  • لا تتفه من إقتراحات الآخر، ولكن عليك أن توضح نقاط القوة والضعف فيها بأسلوب علمي، مما يجعل إقتراح أفضل، دون التقليل من الآخر.
  • توضيح وإظهار الشروط التي تم الإتفاق عليها، ومن الممكن أن تعدل حسب حاجة الطرفين.
  • وفي الخطوة الأخيرة بعد الإنتهاء من وضع الشروط والإتفاق، أن تعيد هذا الإتفاق على مسامع الطرف الآخر، حتى يتم تأكيد الإتفاق.

ولا يفوتك التعرف على: المهارات المطلوبة للعمل في البنوك

:: ما هي مهارات الإقناع ؟::

ما هي مهارات الإقناع

الإقناع هو أحد المميزات التي يتمتع بها عدد من الأشخاص، ويوجد عدد من المهارات التي يجب أن يتمتع بها الشخص الذي يحب أن يمتلك هذه الميزة ومنها:

  • القدرة على التفاوض وامتلاك مهاراته.
  • يجب أن يكون لديك على تطويع نبرة صوتك، حيث يجب أن تتناسب مع الموضوع والأفكار التي يتم عرضها للطرف الآخر، حيث أن نبرة الصوت تستطيع أن تقنع الآخر أو تنفره منك، بالإضافة إلى القدرة على التحدث بشكل لبق.
  • يجب أن يكون صوتك مرتفع في الأفكار الهامة، والتي تريد من الشخص الآخر أن يركز عليها ويهتم بها، حتى تجذب الآخر إليك، وفي بعض الأحيان يجب عليك إخفاض صوتك إن تطلب الأمر، أو كان هذا الشخص يتحدث إليك بصوت منخفض.
  • عليك أن تتعلم لغة الجسد جيداً، وذلك لأنك سوف تستخدمها في إقناع الآخر، بالإضافة إلى أنها تمكنك من التعرف على تصرفات وكلام الشخص الآخر، ومعرفة المدى الذي تأثر به هذا الشخص من جراء حديثك، مما يساعدك بشكل أسرع على الإقناع.
  • يجب أن يكون بداية حوارك مع الشخص الذي تريد إقناعه بشيء مشترك بينكما، وحاول إبراز هذا الشيء حيث يساعدك على إقناع هذا الطرف برأيك.
  • يجب عليك أن تنوع في طريقة كلامك، حيث أنه في بعض الأوقات عليك أن تتكلم بشكل مفهوم وواضح، وفي أوقات أخرى عليك أن تتحدث بغموض، وذلك حتى تتمكن من لفت نظر الآخر، وانتباهه للحديث.

اقرأ من هنا عن: ماذا تكتب في المهارات في السيرة الذاتية

:: أهم مهارات التأثير ::

أهم مهارات التأثير

إحداث تأثير في الإنسان الذي أمامك أحد أهم المميزات التي يبحث عنها أي شخص، وذلك للوصول إلى ما يريده بأسهل واسرع الطرق الممكنة، ويوجد عدد من المهارات التي في حالة امتلاك الشخص لها تمكنه من القيام بإحداث تأثير كبير ومنها:

  • يجب أن يمتلك الشخص القدرة على القيام بتفاوض وإقناع الآخرين.
  • أن يكون لديك الإقناع الكامل بالتأثير الذي ترغب في إحداثه على الآخر أولاً، إذ لا يمكن أن تؤثر على الشخص بأفكار وقناعات دون أن تكون أنت مقتنع به، وذلك حتى يخرج التأثير من عندك لدى الآخر.
  • يجب أن تجذب إنتباه الناس إليك، وذلك من خلال تلبية متطلباتهم واحتياجاتهم، والقيام بتوفير ما ينقص هؤلاء الأشخاص، وذلك حتى يكون ذات قابلية للتأثير الخاص بك.
  • يجب أن تتميز بالوفاء بالالتزامات التي قدمتها للآخر، حيث أن إلتزامك بهذه الوعود تجعل الآخرين يثقون بك وبآرائك مما يسهل عليك إحداث التأثير الممكن.
  • من الضروري أن تكون صاحب اليد العليا في أحد الأمور، وذلك لأن الأشخاص دائماً ما يتأثرون بالأشخاص الذين يمتلكون سلطة معينة.
  • العاطفة هي المتحكم الأقوى في آراء وتصرفات الناس، لذلك يجب عليك أن تلعب على وتر العاطفة، وتعمل على كسب تعاطفهم، وهذا التعاطف هو من يجعلهم يتأثرون أفكارك وقناعاتك.
  • أن يكون لديك المقدرة على إقناع الآخر.
  • يجب أن يكون لديك المهارة في تسويق نفسك، حتى تستطيع الوصول إلى أكبر عدد من الناس.
  • يجب أن يكون لديك القدرة على تحليل الأفكار والآراء المضادة لأفكارك، حتى تتمكن من دحض هذه الأفكار، وإقناع الآخر بأفكارك أنت.
  • القدرة على التحدث، وتبني مهارة الإلقاء، حتى تجب الأشخاص ليكونوا مستمعين جيدين لك، وتقنعهم بما تتحدث به.

وفي نهاية رحلتنا حول موضوع مهارات التفاوض والإقناع والتأثير ينبغي أن نعرف بأن التأثير متوقف على الإقناع، والإقناع متوقف على التفاوض، إذ أنها مهارات متصلة مع بعضها البعض، وفي إنتظار تعليقاتكم.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا على فيس بوك

تابعنا على انستجرام

تابعنا على يوتيوب