مارك زوكربيرج من اللاشئ لإمتلاكه كل شئ – قصه حياته وسر نجاحه

مارك زوكربيرج ، لم يصبح أصغر من تربع على عرش الثراء في العالم بالصدفة، فهذا الشاب والذي وُلد في عام 1984 كانت طفولته تُنبئ بأنه سوف يكون شخص غير عادي

فقد تمكن وهو في مقتبل العشرينات من عمره أن يتربع على عرش العالم ويحصل على اللقب الذي يسعى إليه كبار الرجال وهو لقب ” الملياردير “.

وكل ذلك إستطاع فعله من خلال موقع للتواصل الإجتماعي الأشهر على مستوى العالم ” فيس بوك Facebook ”

فهى معاً نُبحر في رحلة شيقة لمعرفة مارك زوكربيرج عن قرب لكي نؤكد على مبدأ أن ليس هناك شئ مستحيل

فقد إستطاع هذا الشاب أن يحصل على كل شئ المال والشهرة والنجاح من اللاشئ.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: جيف بيزوس مؤسس أمازون يتربع على عرش أثرياء العالم

رحلة صعود مارك زوكربيرج

ينتمى مارك لأسرة تنتمي إلى الديانة اليهودية وقد نشأ منذ طفولته بنيويورك وقد أظهر نبوغ كبير منذ طفولته خاصة في مجال البرمجيات

ففي سن صغير قد إبتكر برنامج حتى تتواصل أفراد الأسرة داخل البيت

وأيضاً برنامج آخر لكي يساعد والده الطبيب في العيادة حتى يتواصل معاه السكرتيرة الخاصة به دون الحاجة إلى تواجدها معه في نفس المكتب.

كل هذا جعل الأب ينتبه إلى تفوق ولده في ذلك المجال فأحضر له معُلم خاص في علم الحواسيب حتى يتلقى منه تعليماً خاص بهذا المجال

وقد أشاد المعلم بتلميذه وقال عندما وصل مارك زوكربيرج إلى مكانته الحالية
أنه منذ طفولته وفي أثناء تلقيه الدروس كان المعلم يندهش من قوة تحصيله لهذا العلم.

ثم بعد هذه الفترة من عُمر مارك قام بإبتكار برنامج يخص الموسيقى وكان يعتمد على ما يسمى بالذكاء الإصطناعي

والذي من خلاله تعرف على العادات الخاصة بالمستخدمين في حبهم للموسيقى وما يثير إعجابهم أكثر
وقد عرضت الشركة العالمية في ذلك الوقت ” مايكروسوفت “.

» لمزيد من المعلومات اقرأ: كيف وصل أثرياء العالم إلى ما وصلوا إليه؟! 5 طرق تخبرك بذلك

اقرأ أيضًا لزيادة فرصتك في الثراء

وكذلك إحدى الشركات العالمية الأخرى على مارك زوكربيرج شراء هذا البرنامج وقيام إحدى الشركتين بتوظيفه في وظيفة مرموقة

لكن العرضين رفضهم مارك وفضل أن يكون البرنامج مجاني لأي مستخدم، وبعد ذلك إلتحق بجامعه ” هارفرد ” ليستكمل تعليمه ويتفرغ له.

وتعد جامعة هارفرد هى الجامعة الأولى على مستوى العالم في جودة التعليم، وفيها قام مارك بتطوير برامج لمساعدة الطلاب على دخول الإختبارات

ثم قال بعمل برنامج آخر عبارة عن جمع نقاط لصور الطلاب  الشخصية والتصويت لهم، لكن الجامعة قامت بإلغاء هذا البرنامج.

مارك زوكربيج من اللاشئ لإمتلاكه كل شئ

إزدادت شهرة مارك داخل جامعته مما جعل بعض من زملاءه يقومون بطلب أن يطور لهم موقعهم الإلكتروني

والذي كان الهدف منه تواصل جميع الطلبة معاً، لكنه بعد فترة من الإشتراك في تصميم هذا الموقع قرر الإنسحاب

لأنه كان يعمل على مشروع خاص به مع زملاء له وهو الموقع الذي حمل في البداية إسم ” ذا فيس بوك “.

» نرشح لك قراءة: قصة نجاح الملياردير الشيخ سليمان الراجحي

وفي أوائل الألفية الثانية قرر مارك زوكربيرج  أن يُكرس كل وقته لإنجاح هذا المشروع الذي كان يريد أصدقاءه منه إقامته

ولكنه قرر أن ينفذ المشروع بطريقته ورؤيته الخاصة وبالفعل قام بتوسيع دائرة الموقع من ما كان مخطط له من داخل الجامعة فقط إلى خارجها

حتى وصل إلى  أن المشتركين فيه في ذلك الوقت تعدوا المليون مشترك.

حتى قدمت له إحدى الشركات الدعم الكامل حتى وصل عدد المشتركين إلى أكثر من خمسة ملايين مشترك

لكن في عام 2005 قام زملاءه الثلاثة الذين إشتركوا معه في إقامة ” ذا فيس بوك ” باللجوء إلى القضاء وتوجيه إتهام سرقة فكرتهم.

وبعد تقديم أدلة تثبت ذلك الإتهام قررت المحكمة إلزامه بدفع غرامة تبلغ ملايين الدولارات

حيث أن ثروته كانت قد أصبحت تتخطى الغرامة التي قام بدفعها بأضعاف، وبعد ذلك تم تسوية الأمر ووصل مارك إلى قمة النجاح والثراء.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق.. يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.