كيفية حساب تكلفة البضاعة المباعة

إن تكلفة البضاعة المباعة هي تلك القيمة التي يمكن الحصول عليها عن طريق حساب صافي المشتريات، مضاف إليه مخزون أول الفترة ثم عمل خصم لقيمة مخزون آخر الفترة.

فإن تكلفة البضاعة المباعة أهم العناصر التي تساعد في حساب الربح الإجمالي، ولذلك سنقدم لكم من خلال موقع “صناع المال” كيفية حساب تكلفة البضاعة المباعة.

تكلفة البضاعة المباعة

إن تكلفة البضاعة المباعة ما هي إلا القيام بحساب وتسجيل البضاعة بعد بيعها من قبل التاجر أو الموزع أو المصنع، وبعد ذلك يتم خصم هذه التكلفة من المبيعات للوصول إلى هامش الربح وتظهر تكلفة البضاعة المباعة أسفل المبيعات مباشرًة على قائمة الدخل.

ووفقاً للمبادئ الخاصة بالمحاسبة فإنه من الضروري أن تتم مطابقة تكلفة البضاعة المباعة مع المبيعات، أي أنه لابد من تسجيل تكلفة البضاعة المباعة في نفس الوقت الذي يتم به تسجيل المبيعات، حيث أنه كلما زادت قيمة حساب المبيعات زادت قيمة حساب تكلفة البضاعة في نفس الوقت.

وتحديد تكلفة البضاعة المباعة يختلف باختلاف طبيعة النشاط الذي تقوم به المنشأة، فمثلًا إذا كانت المنشأة صاحبة نشاط تجاري فهذا يعني أن تكلفة البضاعة المباعة تتمثل في خصم بضاعة آخر المدة من البضاعة، ويتم حساب التكلفة هنا عن طريق استخدام نظام الجرد الدوري أو الجرد المستمر.

أما في حالة تحديد تكلفة البضاعة المباعة للشركات الصناعية فإن ذلك يتم عن طريق حساب تكلفة الصناعة والإنتاج بالكامل من الألف إلى الياء، وتحتوي تكاليف إنتاج البضاعة أو السلعة المباعة على كافة التكاليف التي تتمثل في تكاليف المواد الخام والعمالة التي ساهمت في التصنيع.

حيث أنها تتمثل في حساب رصيد مخزون أول المدة للبضاعة مع تكلفة البضاعة المصنعة، وخصم رصيد مخزون آخر المدة للبضاعة منها بعد ذلك.

كيفية حساب تكلفة البضاعة المباعة

يتم استخدام طريقتين عند الشروع في حساب تكلفة البضاعة المباعة للشركات التجارية، وتتمثل هذه الطرق في الآتي:

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: الفرق بين الجرد الدورى والمستمر

أولاً: نظام الجرد الدوري

يعتمد هذا النظام على ضرورة عمل حصر لتكلفة البضاعة التي تم شرائها خلال فترة محاسبية معينة، وذلك عن طريق فتح حساب للمشتريات على أن يكون مدينًا بالتكلفة الكلية للمشتريات خلال الفترة المحاسبية التي تم تحديدها سواء كان ذلك عن طريق السداد النقدي أو السداد الأجل.

وعند مجيء نهاية الفترة المالية تلجأ الوحدة المحاسبية في المنشأة إلى عمل جرد للمخازن لمعرفة رصيد البضاعة الموجودة دفترياً بواسطة رصد حساب المشتريات وإجراء مقارنة بينه وبين الرصيد الفعلي الموجود بالمخازن لحظة الجرد، ولابد من تساوي الدفترين للتأكد من عدم وجود أي خلل.

ويعتبر الرصيد الدفتري ممثل فعلي لحساب المشتريات أثناء الفترة المحاسبية المقدرة بسنة كاملة، أما في حالة وجود مخزون أول المدة مرحلًا ووجود مخزون نهاية المدة عند الجرد، فهنا يتم اللجوء إلى حساب تكلفة البضاعة المباعة والذي يتم عن طريق عملية حسابية بسيطة تتمثل في الآتي:

تكلفة المخزون في أول الفترة + تكلفة البضاعة المشتريه خلال نفس الفترة  = تكلفة البضاعة المتاحة للبيع خلال الفترة نفسها – تكلفة المخزون نهاية الفترة = تكلفة البضاعة خلال الفترة.

ومن هنا فإن حساب تكلفة البضاعة المباعة لا يمكن تحديده وحسابه إلا في نهاية الفترة المالية وخاصةً بعد إجراء جرد فعلي لمخزون البضاعة المتبقي بالمخازن دون بيع أو إجراء تسوية عليه.

ثانياً: نظام الجرد المستمر

في هذه الطريقة يمكن حساب تكلفة البضاعة المباعة أولاً بأول، وذلك مع ضرورة الاعتراف بعدم الاستغناء عن عملية الجرد الفعلي للبضاعة الموجودة في المخازن فعليًا في نهاية الفترة المالية.

» نرشح لك أيضاً قراءة: كيفية حساب الربح والخسارة لمشروع صغير بكل سهولة

» اقرأ أيضاً: دراسة الجدوى الاقتصادية وأهميتها لأي مشروع بالتفصيل

وفي ختام موضوعنا عن كيفية حساب تكلفة البضاعة المباعة نتمنى أن تجدوا ما يفيدكم في ذلك الموضوع الذي قدمناه لكم في هذا المقال.