سوق الذهب: مستقبل بورصة الذهب وهل سيرتفع سعر جرام الذهب ؟

مستقبل سوق الذهب يهم الكثيريين من المهتمين بالاستثمار أو المضاربة في بورصة الذهب

حيث يكتسب الذهب قيمة غالية ونفيسة بفعل ندرة وجود معدن الذهب في باطن الارض وهذا سعر ارتفاع سعر جرام الذهب

بالإضافة إلى صعوبة استخراجه من الأرض التي تستغرق وقت وجهد ومال كبير لاكتشاف معدن الذهب ومن ثمة تتم تنقيته وعرضه للمستهلك بسعر مرتفع ( سعر جرام الذهب )

وخاصة وأن سعر جرام الذهب في ارتفاع دائم بفضل ازدياد حجم الطلب على الكمية المعروضة من الذهب

ولكن مع ازدياد حجم الطلب على الذهب وقلة المعروض يعتقد المستثمرين والمحللين في سوق الذهب العالمي أن معدن الذهب في طريقه إلى النهاية

وهو ما يجعل الذهب يتراجع في السوق وهذا ما شهدناه خلال العشر سنوات الأخيرة

ولكن القوة الكامنة للذهب تتضح بقوة مع استمرار ارتفاع سعر جرام الذهب وحجم الطلب

وهو ما يدعنا نفكر بقوة في الاستمرار في استثمار الأموال في بورصة الذهب

ونستطيع اتخاذ قرار الاستثمار في سوق الذهب من خلال الإطلاع على المكسب والخسارة.

اقرأ أيضًا: نصائح لبدء رحلة البحث والتنقيب عن الذهب

سوق الذهب

مؤشرات سوق الذهب – بورصة الذهب

قرار الاستثمار في بورصة الذهب لا يمكن أن يكون هباءً

بل لابد أن يأتي بناء على مؤشر الذهب في السوق وحساب احتمالات الخسارة قبل احتمالات المكسب

لذا من الضروري إلقاء الضوء على مؤشرات الذهب التي تراجعت بعض الشيء في الآونة الأخيرة مقارنة بما كانت عليه قبل خمس سنوات

والتي تظهر تراجعًا أكبر إذا ما قورنت بحجم تجارة سوق الذهب قبل عشرة أعوام من الآن

وبالرغم من كل التراجعات التي شهدها سوق الذهب إلا أن معدل التراجع وقف عند حد 38.2% فيبوناتشي

وخاصة مع اتجاه نسبة كبيرة لبيع الذهب مع بديات عام 2006

وعلى الرغم من كل ذلك إلا أن تراجع الذهب وفقًا لمؤشرات السوق العالمية يعد تراجعًا بسيط

وخاصة مع التحسن الملحوظ على سوق الذهب بعيدًا عن منطقة 1400$

وهو ما تسبب في احتفاظ الذهب بسعره المرتفع والتي ظهر تأثيرها في احتفاظ الذهب بقيمته مع بديات عام 2010.

أهمية الذهب مقابل تراجع قيمة العملات

سوق الذهب

تشهد معظم الأسواق العالمية تراجعًا ملحوظًا لقيمة عملاتها ناهيك عن حرب العملات بين كبرى الدول والبنوك التي تودي بالنهاية إلى تراجع قيمة العملة

وهو ما يظهر جليًا إذا ما ألقينا الضوء على بيانات البنوك المركزية في عدد من الدول العظمى مثل الولايات المتحدة الأمريكية ودول المجموعة الأوربية كبريطانيا واستراليا واليابان

حيث يلاحظ محاولات البنك المركزي في اليابان لإضعاف عملة اليابان الين ومن جانب أخر تجد سياسة البنك الفيدرالي متساهلة تضر بالدولار الأمريكي

وهو نفسه ما يشهده البنك المركزي بإنجلترا من تيسيرات مالية تضر أيضًا بعملة انجلترا في ظل وعد مارك كارني بمزيد من التيسيرات المالية

وهو نفسه ما نشهده في الاتحاد الأوروبي إلى جانب عمل سويسرا على تخفيض قيمة الفرنك عملة سويسرا

وهو ما يوضح انخفاض قيمة العملة في الدول الكبرى الأكثر تطورًا متجهًا إلى زيادة حجم مخزون الذهب في البنوك أكثر من العملة وهنا تتضح معالم مستقبل سوق الذهب.

توقعات اسعار الذهب ومستقبل سوق الذهب – بورصة الذهب

سوق الذهب

قد لا تستمر موجه ارتفاع استعار الذهب في الأيام والسنوات القليلة القادمة وفقًا لما يلاحظ من مؤشرات البنوك المركزية وتراجع قيمة العملات

ولكن المشهد ينذر بمستقبل أفضل في سوق الذهب كأحد أهم التجارة التي يمكن استثمار الأموال فيها.

فيما يرتبط الاستثمار في بورصة الذهب بالدولار الأمريكي الذي يعد العملة الأفضل للتداول

فيما يشير توقعات اسعار الذهب في الفترة المقبلة إلى ارتفاع مستوى أداء الذهب مقابل الين الياباني.

كانت تلك نظرة عامة على سوق الذهب تساعد على فهم بورصة الذهب وتوقعات لمستقبل الذهب وفقًا للمؤشرات العالمية.

قد يعجبك أيضًا