fbpx

نموذج عقد شراكة بين طرفين الأول برأس المال والثاني بالخبرة (الجهد)

نقدم إليكم اليوم عبر منصة موقع صناع المال نموذج عقد شراكة بين طرفين الأول برأس المال والثاني بالخبرة (الجهد) ، حيث أن هناك العديد من الشراكات التي تقوم على مشاركة طرفين أحدهما بأمواله، والآخر بالجهد المبذول في العمل، ويتم تحديد نصيب كل منهما بناء على عدد من الأمور، ويجب أن يكون هناك عقد يضمن لكل منهما حقه.

كما أقدم لك: صيغة عقد شراكة بين ثلاثة أطراف

نموذج عقد شراكة بين طرفين الأول برأس المال والثاني بالخبرة (الجهد)

  • يعتبر الشراكة التي تكون بين طرفين الأول برأس المال والثاني بالخبرة من أكثر الشركات التي تنتشر في وقتنا الحالي.
  • حيث يقوم أحد الشخاص بتمويل المشروع بالمال اللازم، ويقوم الشخص الآخر بوضع كل خبرته وجهوده في إنجاح هذا المشروع.
  • يعرف هذا النظام من المشاركة باسم “المضاربة أو القراض”، وهذا النظام نظام معروف منذ زمن بعيد.
  • حيث كان هذا النظام في زمن النبي محمد صل الله عليه وسلم، حتى هو نفسه قام بهذا النظام، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يتاجر مع السيدة خديجة بمالها، وهو لمجهوده وتعبه.

نموذج عقد شراكة بين طرفين الأول برأس المال والثاني بالخبرة (الجهد)

طريقة توزيع الأرباح بين الطرفين  المشاركين

يوجد بعض الطرق التي يتم استخدامها في التعرف على الطريقة التي يتم بها توزيع الأرباح الناتجة عن هذه الشراكة بين الطرفين المشاركين بها ومن هذه الطرق:

  • الإتفاق على مجموعة من القوانين التي يتم من خلالها تنظيم هذه المشاركة، بين صاحب المال، وبين ذلك الشخص الذي يعمل بمجهوده.
  • كما يجب أن يتم وضع أكثر من طريقة يمكن من خلالها الحصول على نسبة عادلة من الأرباح.
  • تحميل نموذج من العقد الخاص بالمشاركة
  • والجدير بالذكر بأن الدين الإسلامي قد حدد الهيكل العام للمشاركة بين طرفين أحدهما بالمال والآخر بالمجهود، حيث وضعت الشريعة نظام تقسيم الأرباح بين المتشاركين، ولكن بشرط أن يتم هذا التوزيع قبل أن تتم عملية المضاربة بالتراضي والاتفاق المسبق.

صيغة عقد شراكة بين صاحب المال وشخص بالمجهود

صيغة عقد شراكة بين صاحب المال وشخص بالمجهود

يحتوي عقد الشراكة التي يتم كتابته بين كل من الشريك الأول وهو صاحب المال، والشريك الثاني وهو الذي يعمل بالمجهود على عدد من البيانات والمعلومات والتي تتلخص في الآتي:

  • تتم كتابة اسم كل من الشريك الأول والشريك الثاني.
  • كما تتم كتابة بند خاص بالأمور التي تم الإتفاق عليها من قبل الشريكين، وذلك بكامل الأهلية، لكي يتم التعاقد بشكل سليم.
  • تتم كتابة اسم الشركة، بالإضافة إلى كتابة العنوان ونشاط الشركة.
  • كما يتم تحديد نسبة المال المدفوع من قبل الشريك برأس المال.
  • كما يوجد في العقد النسبة الخاصة بالأرباح لكل منهما وذلك على حسب ما تم الاتفاق عليه بينهما قبل العقد.
  • كما يتم كتابة المدة التي يتم فيها الشراكة، وكيفية فسخها مع الشروط اللازمة لذلك.
  • كما يتم تحديد أحقية الشخص في الإدارة، هل ستكون الإدارة بشكل منفرد لأحدهما، أو تكون الإدارة لكلاهما، مع توزيع الإختصاصات.
  • كما يجب كتابة أحقية الإطلاع على دفاتر الشركة، بالإضافة إلى تصفية الحسابات، بعد أن يتم حساب المصروفات.
  • يجب الإلتزام بهذه الاتفاقات، مع وضع أي بند يتم الاتفاق عليه بعد ذلك.

اقرأ ايضًا: صيغة عقد تعديل شركة ذات مسئولية محدودة

قوانين تنظم شركة المضاربة

يوجد عدد من القوانين التي يجب الالتزام بها عند عمل شركة المضاربة، والتي تتم بين شخصين بالمال والمجهود، ومن هذه القوانين:

1.الإلتزام بالأمانة

يجب أن تسود الأمانة بين كل الشريكين، وخاصة الذي يعمل بالمجهود، حيث يجب الحفاظ على المال الذي تم تأمينه عليه، كما يجب أن يبذل كل جهد لتحقيق الأرباح.

2. الأرباح تكون على المشاع بحيث يتراضى عليها الطرفين

ويعني ذلك أن الطرف الثاني يعمل في الشركة مقابل ربح معين متفق عليه، بحيث مثلاً يكون نصف الرباح، أو ثلثها، أو أي نسبة يتفق عليها، والأرباح هي المال الذي يتخطى المصروفات.

3. يتحمل كل من صاحب المال والمضارب الخسارة

ويشير هذا القانون إلى أن صاحب المال عند خسائر الشركة يتحمل خسارة مال، والمضارب يتحمل الوقت والمجهود المبذول عند الخسارة، ولكن بشرط عدم وجود أي إهمال من قبل المضارب.

4. عدم إمكانية ضمان رأس المال

هذا القانون يقوم على أساس أن الطرف الثاني الذي يشارك بمجهوده لا يضمن للطرف الأول ماله، حيث أن هذه الشراكة تعتمد على المخاطرة، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتحمل أحد الشركاء الخسارة كلها.

ولكن في حالة كان التهاون من المضارب، فعليه أن يتحمل الخسارة كلها، وذلك يتم من خلال الإثباتات والدلائل.

5. عدم أحقية المضارب في الحصول على راتب شهري

لا يمكن للمضارب أن يحصل على راتب شهري، حيث أن هذا النظام يتحول من المضاربة إلى نظام الإجارة، وذلك لأن الراتب الشهري هو راتب ثابت ولا يجوز لك أن تحصل على نسبة من الأرباح.

وفي حالة اشتراط المضارب في أن يكون له راتب ثابت يعتبر أحد أشكال الربا، ولا يمكن التعامل بهذا الشكل.

6. إمكانية حصول المضارب على شراء نسبة من صاحب المال

هذا الشرط يجب أن يكون هناك اتفاق مبدئي قبل أن تكون الشركة على أرض الواقع، حيث يتفق المضارب مع رأس المال إمكانية شراء نسبة من حصته بعد تحقيق الأرباح، أو من الممكن أن يشتري حصته كلها.

7. إمكانية اشتراط صاحب المال على المضارب عدد من الشروط

  • يمكن لصاحب المال أن يشترط على المضارب عدد من الشروط، والتي يجب في هذا الوقت أن يلتزم بها.
  • ولا يقوم بتغييرها إلا بعد موافقة صاحب المال، ومن هذه الشروط هو الاشتراط على شراء بضاعة معينة.
  • وكذلك لا يجب على المضارب أن يقوم بالمخاطرة في رأس مال أكبر من رأس مال المشروع، وذلك لأنه عند الخسارة لا يمكن أن يتحمل صاحب المال الخسارة، إلا أن يكون قد وافق على هذا الشرط من قبل.

إليك ايضًا: نموذج عقد شراكة بين طرفين في محل تجاري

كيفية تحديد نسبة الربح في شركة المضاربة

كيفية تحديد نسبة الربح في شركة المضاربة

هناك عدد من الطرق التي يمكن من خلالها تحديد نسبة الأرباح بين كل من صاحب المال، والشريك الثاني بالمجهود، وهذه الطرق ليست ملزمة للطرفين، ولكنها توضح الطرق التي يمكن من خلالها تقسيم الأرباح، وهي:

1.النصف بالنصف

  • تعتبر هذه النسبة هي الأكثر بين الشريكين، حيث يدخل الأول بالمال اللازم المجهود، ويقوم الثاني بإدارة المشروع، والعمل على نجاحه، وتحقيق الكثير من الأرباح.
  • وتعتبر هذه النسبة عادلة أكثر في حالة كان الجهد المبذول من شخص عنده دراية بالمشروع، وكذلك المخاطرة برأس المال قليلة.
  • والأهم في هذه النسبة أن تكون هناك حالة رضا واتفاق بين الطرفين قبل البدء في المشروع.

2. الجهد في مقابل المال

هذه القسمة تعمل على إرضاء الأطراف، حيث من الممكن أن يشعر أحد الطرفين بالظلم، وذلك جراء قسمة النصف، لذلك فمن الممكن أن يتم تقدير العمل المبذول، ووضع نسبة منصفة له.

3. نسبة 60% للمال ونسبة 30% للمجهود ونسبة 10% للفكرة

  • يتم تقسيم هذه النسبة للأشخاص الذي يحدث بينهما اختلافات في النسب السابقة، حيث يتم توزيع الأرباح على حساب الفكرة أولاً، بحيث أن صاحب الفكرة تكون له نسبة 10% من الأرباح.
  • أما من يدخل برأس المال، فهو له أحقية 60% من الأرباح، بينما من يقوم بالجهد له أحقية 30%.
  • ولكن في حالة كانت فكرة المشروع من الأفكار العادية، والتي تتطلب جهد، فعليه يحول 10% الخاصة بالفكرة إلى نسبة المجهود.
  • والجدير بالذكر أن هذه النسبة ليست إلزامية على الشريكين، ولكنها مثال توضيحي لكيفية توزيع الرباح، وهو مرضي للعديد من الأشخاص، ولكن في حالة الخلافات، فعلى الشريكين الاتفاق فيما بينهما على النسب المرضية لهم.

وفي نهاية رحلتنا حول موضوع نموذج عقد شراكة بين طرفين الأول برأس المال والثاني بالخبرة (الجهد) نكون قدمنا كل المعلومات اللازمة حول كيفية الشراكة، وفي انتظار تعليقاتكم، واستفساراتكم.

تابعنا على فيس بوك

تابعنا على انستجرام

تابعنا على يوتيوب