دراسة جدوى مشروع مزرعة خضار

مع مرور الوقت والزيادة الهائلة في اعداد السكان اصبح من الصعب الاعتماد على زراعة الأراضي التي تحتوي على طمي نهر النيل فقط، كما أن الانسان استغل جميع الأساليب التي ساعدت على تدهور التربة الزراعية مما أدى إلى قلة انتاج الخضراوات، ولسد هذا العجز يجب اللجوء إلى حلول عملية تعمل على سد عجز قلة الخضراوات؛

لذلك كانت فكرة استصلاح الأراضي الزراعية من المشاريع الناجحة والتي سعى في تحقيقها رؤساء البلاد من قبل مثل الرئيس جمال عبد الناصر، كما أن مشروع زراعة الخضراوات يحتاج إلى ايدي عاملة مما يساعد على تقليل البطالة بين الشباب؛ لذلك في مقالنا هذا سوف نوضح كيفية عمل دراسة جدوى مشروع مزرعة خضار فتابعونا للإفادة.

اقرأ أيضا لمزيد من الإفادة: مشروع محل خضار وفواكه فى مصر متطلباته وعوامل نجاحه

فكرة مشروع زراعة الخضراوات

دراسة جدوى مشروع مزرعة خضار

تعتمد فكرة هذا المشروع على القيام باستصلاح أراضي زراعية لتوفير جميع الخضراوات طوال العام وايضًا لزيادة الصادرات ورفع الاقتصادي المصري بين باقي الدول، حيث أن هذا المشروع يوفر فرص عمل للشباب مع توافر عوامل قيام الزراعة الحديثة.

عوامل قيام مشروع زراعة الخضراوات

للقيام بزراعة الخضراوات يجب توفير عدة عوامل هامة ولا غنى عنها، كما أنه لا يوجد بديل لها حيث تعرف الزراعة بانها عملية انتاج المحاصيل الزراعية الحيوانية والنباتية والتي يحتاج اليها الانسان والحيوان ولكي يتم الحصول على نتائج جيدة يجب اتباع نظام الزراعة السليم واستخدام الوسائل الحديثة لكي يتم توفير الوقت والجهد.

التربة

التربة هي المصدر الرئيسي في انتاج المحاصيل الزراعية التي تشمل زراعة الخضراوات والفاكهة، لذلك يجب أن تكون التربة ذات جوده عالية وتحتوي على المواد الطبيعية والمعادن اللازمة التي تمد المحاصيل الزراعية بجميع المعادن التي ينتج عنها محاصيل زراعية ذات جودة عالية.

ولكن عندما نقوم باستصلاح أراضي زراعية في الصحراء يجب معرفة خواص التربة حيث أن كل نوع من الخضار يحتاج إلى تربة ذات إمكانيات طبيعية تمد المحاصيل بالمواد اللازمة لإنتاج هذا النوع.

أنواع التربة الصالحة لمزرعة الخضار

  • التربة الرملية:

هي التربة التي نراها بشكل أساسي في الصحراء، لذلك يمكن معرفتها بكل سهوله من خلال ملمسها وشكلها المختلف عن التربة الطينية، حيث أنه من الصعب قيام الزراعة من خلالها لأنها لا تحتوي على العناصر الأساسية اللازمة للزراعة، لذلك يقوم البعض بوضع السماد المحتوي على المعادن الصناعية بها لتزويدها بالعناصر اللازمة لإنتاج محاصيل ذات جوده عالية.

  • التربة الطينية:

حيث تحتوي على العناصر اللازمة للزراعة فيها، وهي تعتمد على وجود طمي نهر النيل بل وتكونت بفعل عوامل طبيعية ولذلك يمكن الزراعة بها، ولكن من عيوبها انها تحتوي على حبيبات شديدة التماسك مما يجعل من الصعب اختراق وتغلغل الماء بداخلها.

  • التربة الطمية:

التي تحتوي على نسبة خصوبة عالية حيث أن حبيبات التربة ضعيفة التماسك مما يجعل من السهل تغلغل الماء بداخلها ووضع العناصر اللازمة للزراعة، لذلك نجد انه من السهل تحويل التربة الطمية إلى تربة متماسكة.

  • التربة الطباشيرية:

كما توجد التربة الطباشيرية التي يطلق عليها التربة الليمونية الغنية، حيث انها تحتوي على نسبة عالية من كربونات الكالسيوم، لذلك نجد ان وسطها قلوي شديدة التماسك ويوجد منها نوعين، نوع ثقيل ونوع خفيف.

  • التربة الخثية:

كما يوجد ايضًا التربة الخثية وهي تحتوي على مواد عضوية بنسبة كبيرة بالتالي يمكنها الاحتفاظ بالرطوبة لفترة طويلة، لذلك لا يوجد هذا النوع من التربة الخبية في أماكن زراعة الحدائق بالتالي يتم إضافة العناصر اللازمة التي تحتاج إليها التربة حتى يتمكن من الزراعة فيها.

  • التربة الطفيلية:

كما يوجد التربة الطفيلية والتي تعتمد بشكل أساسي على نوعين من خليط التربة الرملية، والتربة الطينية، والتربة الطمية مما جعل من السهل التخلص من كل عيوب التربة الرملية والتربة الطينية.

لذلك يتم الزراعة بها بشكل أساسي، ومن مميزات التربة الطفيلية انها تحتوي على جميع المعادن اللازمة للزراعة، كما ساعد وجود التربة الطفيلية على زراعة أنواع متعددة من الخضراوات والفواكه.

لمشاهدة المزيد ننصحكم بقراءة: شروط فتح محل خضار وفاكهة

المياه

تعتمد الزراعة بشكل أساسي على وجود المياه العذبة حيث انها ضرورية لحماية المحاصيل الزراعية من الجفاف، ولكن اثناء القيام باستصلاح أراضي زراعية تعتمد الزراعة على المياه الجوفية التي يتم استخراجها من باطن الأرض،

لذلك يوجد أنواع مختلفة من الوسائل تستخدم في ري الأراضي الزراعية منها الري بالتنقيط، الري بالرش، الري بالغمر، كما انه يوجد أنواع من المحاصيل تعتمد بشكل أساسي على مياه الامطار مثل حبوب الشعير، وحبوب القمح، والمحاصيل البعلية، حيث أن مياه الامطار تحتوي على مواد طبيعية وعناصر غذائية تستفيد منها هذه المحاصيل.

الطقس

الطقس من العوامل الطبيعية التي تتحكم في موعد زراعة المحاصيل الزراعية من الخضراوات، حيث يوجد محاصيل تحتاج إلى وجود امطار، ومحاصيل تعتمد على ارتفاع درجات الحرارة بالتالي يتحكم الطقس في موعد جني المحاصيل الزراعية.

عوامل بشرية

العوامل البشرية وهي التي يتحكم فيها الانسان والتي يجب الالتزام بها والضرورية من أجل عملية التسويق وتوفير رأس المال، وتوفير الايدي العاملة.

الايدي العاملة

جميع المشاريع التجارية تحتاج إلى ايدي عاملة وزراعة الخضراوات خاصة تحتاج إلى توافر الايدي العاملة لإتمام جميع التجهيزات اللازمة للتربة، حيث يتم تمهيد التربة للزراعة عن طريق حرث الأرض، وضع المواد العضوية وتقليبها داخل التربة جيداً، كما يجب تنظيف الأرض الزراعية من جميع بقايا جذور المحاصيل التي تم جنينها.

وضع البذور بالتربة يحتاج إلى الايدي العاملة، طريقة ري المحاصيل الزراعية تعتمد على ذو الخبرة بالتالي يتم الاهتمام بالمحاصيل اثناء نضوجها، كما يتم جني المحاصيل بواسطة الايدي العاملة، كما يجب الاهتمام بالبيئة الزراعية ومتابعة وجود الحشرات الضارة التي تقوم بتلف المحاصيل الزراعية وتنظيفها عن طريق المبيدات التي تقوم برشها الأيدي العاملة أيضاً.

السوق

المنتجات الغذائية تحتاج إلى وجود سوق ليتم ترويجها والحصول على المال اللازم من أجل زراعة منتجات اخرى من الخضراوات وتكبير مشروع مزرعة خضار، ولكن إذا لم يتم تصريف المحاصيل الزراعية في الوقت المناسب تتلف مع مرور الوقت مما يعود بالضرر على العمال وصاحب الأرض الزراعية.

رأس المال

رأس المال من العوامل الأساسية من اجل شراء جميع مستلزمات الزراعة مثل، البذور، والمعدات الحديثة، وشراء وسيلة نقل للمحاصيل، ودفع أجور العمال، كما يجب توافر معدات الحصاد مثل: الجرارات الزراعية، وماكينة حرث الأرض الزراعية، وماكينة جني محاصيل الأرز، وحبوب القمح، وغيرها.

طرق الزراعة

يوجد أكثر من أسلوب يستخدم في زراعة الخضراوات ولكل أسلوب مبادئ وطرق أساسية يعتمد عليها في زراعة المحاصيل.

1- من الطرق التي تستخدم في الزراعة الاعتماد على السماد الأخضر حيث يتم خلط السماد جيداً إلى أن يصل في باطن الأرض مع حرث الأرض، ومن ثم يمد السماد الأخضر الأرض بالعناصر اللازمة التي تحتاج اليها التربة الزراعية وهذا يرفع من درجة خصوبة التربة كما يساعد على انتاج محاصيل زراعية ذات جوده عالية.

2- زراعية الأرض بأسلوب الزراعة العضوية أو أسلوب تدوير المحاصيل وهذه الطريقة تخضع المحاصيل بالتجاوب مع التربة الزراعية، كما أن هذه الطريقة من أهم الوسائل التي تستخدم في زراعة الخضراوات وبالتالي يتم رفع مستوى خصوبة التربة الزراعية بالتالي حتى يتم زراعة الأرض لأكثر من مره في السنة.

3- الزراعة العضوية التي تعتمد على نظام الكمبوبست وهذا الأسلوب يلجأ اليه الفلاحون حيث أن الكمبوست يحتوي على نسبة عالية من المواد العضوية التي تنتج عن بقايا المحاصيل الميتة وبقايا عضويات تحليل الكائنات الحية التي قام بتحليلها البكتريا والكائنات الحية الدقيقة.

حيث انها ترفع من خصوبة التربة الزراعية مما جعل التربة تحتفظ بخصوبتها ومستوى كفاءتها اثناء ري الأرض الزراعية بالتالي يساعد على التنوع البيولوجي للتربة والمحاصيل.

دراسة جدوى مشروع مزرعة خضار

ننصحكم بالإطلاع على هذا المقال أيضًا: أسرار تجارة الخضار والفواكه والأرباح المتوقع الحصول عليها

وفي النهاية نرجو أن نكون قدمنا موضوعاً شاملاً ومفيداً عن دراسة جدوى مشروع مزرعة خضار، كما وضحنا العوامل اللازمة لقيام الزراعية وأنواع الزراعة، ولا تنسوا مشاركة مقالنا على مواقع التواصل الاجتماعي مع الاهل والأصدقاء أو ترك تعليق أسفل المقال بعد قراءته، فكل ما تريد أن تعرفة عن دراسة جدوى مشروع مزرعة خضار في هذا المقال.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا على فيس بوك

تابعنا على انستجرام

تابعنا على يوتيوب