مشروع تصدير البرتقال إلى دول العالم بالخطوات

مشروع تصدير البرتقال إلى دول العالم ، تمثل الصادرات الزراعية نسبة كبيرة من صادرات مصر للخارج باعتبارها دولة زراعية في المقام الأول، مثل البطاطس والفراولة والبصل وأيضا الموالح كالبرتقال التي تعد مصر المنتج الأول لها على مستوى العالم، ولذلك فإننا سوف نقدم لكم اليوم عبر موقع صناع المال، تفاصيل مشروع تصدير البرتقال إلى دول العالم .

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع يمكنكم الإطلاع على: كيفية تصدير الخضار والفاكهة للخارج

:: مشروع تصدير البرتقال إلى دول العالم ::

وكما ذكرنا مسبقا فإن مصر تحتل المركز الأول على مستوى العالم في تصدير البرتقال، والمركز الثاني في تصدير الموالح بشكل تام، حيث بلغ إجمالي الصادرات المصرية من البرتقال العام الماضي 2018 نحو مليون و 600 ألف طن، بقيمة 750 مليون دولار في أكثر من 100 دولة في آسيا وأفريقيا وأوروبا.

تتجه أغلب الصادرات المصرية من البرتقال إلى روسيا التي تعتبر أكبر سوق للبرتقال المصري في العالم، وبجانب روسيا فإن صادرات مصر من البرتقال والموالح تتجه نحو السعودية وتركيا وبنجلاديش والإمارات والهند وبريطانيا وأوكرانيا والعراق وغيرها من الأسواق.

:: خطوات إنشاء مشروع تصدير البرتقال إلى دول العالم ::

مما سبق يتضح أن إنشاء شركة استيراد وتصدير لتصدير الإنتاج المصري من الخضار والفاكهة إلى الأسواق العالمية، وخاصة فيما يتعلق بالبرتقال، يعد مشروع تجاري ناجح بكل المقاييس، وذلك نظرا لأن عمره الافتراضي يصل إلى 6 أشهر، وهو ما يسهل من عملية تخزينه وحفظه لأطول فترة ممكنة، وسوف نستعرض معكم فيما يلي خطوات تنفيذ مشروع تصدير البرتقال إلى دول العالم :

:1: إنشاء شركة استيراد وتصدير ::

يشترط القانون المصري على جميع المستثمرين أو المؤسسات المالية الراغبة في العمل في مجال الاستيراد والتصدير، إنشاء شركة حسب القواعد المنظمة لقوانين الاستثمار والقوانين التجارية، قبل البدء في أي نشاط تجاري، حيث تلزم الحكومة المستثمرين باستخراج التراخيص اللازمة لمزاولة النشاط من الجهات والهيئات الحكومية المختصة.

ولمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع يمكنكم الإطلاع على: الأوراق المطلوبة لإنشاء شركة استيراد وتصدير

:2: شراء البرتقال للتصدير::

يمكن الحصول على البرتقال للتصدير من أكثر من مصدر مثل زراعة قطعة أرض خاصة بك، أو شراء البرتقال من المزارعين بالأسعار المحلية، لكن يجدر بك عند الشراء اختيار أفضل المحاصيل بكميات مناسبة للتصدير، وذلك حتى لا تكون نسبة التالف بها مرتفعة عن الحد الأدنى وتقع الخسارة على كاهلك، كما أن الاتفاق مع المزارعين على شراء محاصيلهم يجب أن تتم قبل موسم الحساد بفترة كبيرة حتى يكون لديك رفاهية اختيار أفضل المحاصيل قبل بيعها للتجار.

:3: تجهيز وتعبئة البرتقال ::

تعد عملية تجهيز وتعبئة البرتقال هي أهم خطوة في تنفيذ المشروع، حيث تتوقف عليها قبول الأسواق الخارجية والمستوردين لشراء البرتقال المصدر من عدمه، وذلك لأن تلك العملية هي التي تجعل البرتقال مطابقا للمواصفات القياسية العالمية التي تعتمدها دول العالم في المنتجات الاستهلاكية وخاصة المواد الغذائية، وتتم عملية تجهيز وتعبئة البرتقال في الخطوات التالية:

  1. الفرز الأولي للبرتقال: وفي هذه الخطوة يقوم العمال باختيار الأحجام المناسبة للتصدير من البرتقال واستبعاد الثمار الصغيرة والتالفة منها أو التي تأثرت بالشمس، كما يتم قص الأغصان العالقة بالثمار تمهيدا لغسلها.
  2. غسل البرتقال وتطهيره: حيث يتم وضع البرتقال في حوض مياة ساخن في درجة حرارة لا تقل عن 38 درجة مئوية، ولمدة تتراوح ما بين دقيقة ونصف إلى دقيقتين.
  3. تجفيف البرتقال: حيث يتم تعريض البرتقال بعد غسله وتطهيره إلى الهواء الساخن لتجفيفه جيدا من الماء حتى لا يفسد.
  4. الفرز الثاني للبرتقال: وفي هذه الخطوة يتم تنقية البرتقال من أي ثمار فاسدة والتي حدث بها ضرر نتيجة عمليات الجمع والغسيل، أو الثمار التي يوجد بها آفات زراعية ولم يتم استبعادها في مرحلة الفرز الأولي.
  5. مرحلة التشميع: ويتم فيها إضافة مادة شمعية مصنعة من مواد طبيعية غير ضارة طبقا للمواصفات القياسية العالمية إلى إجمالي الكمية المراد تصديرها من ثمار البرتقال، وتعمل تلك المادة الشمعية على حماية البرتقال من الجفاف والتأكسد والحفاظ على جودته حتى موعد تصديره.
  6. مرحلة التغليف والتعبئة: وفي هذه المرحلة يتم تعبئة البرتقال في الصناديق بحيث يتراوح وزن كل صندوق ما بين ٨ كجم إلى ١٩ كجم، وتكون الصناديق مجهزة ومطبوع عليها اسم الشركة والعلامة التجارية وتاريخ الإنتاج وغيرها من البيانات الضرورية في المواد الغذائية.

واقرأ أيضا في هذا الموضوع: قائمة المنتجات التي تصدرها وتستوردها مصر

:: طرق تصدير البرتقال ::

بعد الإنتهاء من جميع عمليات إنتاج البرتقال وتجهيزه، نكون قد وصلنا إلى أهم خطوة في مشروع تصدير البرتقال إلى دول العالم ، وهي البحث عن المستورد في أي دولة من دول العالم لتصدير البرتقال إلى شركته، ويمكنكم البحث عن المستورد بأكثر من طريقة مثل الوسيط التجاري والتواصل عبر الإنترنت.

تبرم العديد من الاتفاقيات التجارية في العصر الحالي من خلال التواصل عبر الإنترنت دون الحاجة إلى السفر إلى الدولة المستوردة وإبرام العقود بشكل يدوي، ويوفر الإنترنت وسيلة تواصل سهلة بين المستورد والمصدر في أي دولة حول العالم، ولهذا يمكنك بكل سهولة التواصل مع أحد المستوردين في الأسواق المستهدفة مثل السعودية والإمارات وروسيا وغيرها، ثم يمكنك تصدير أول شحنة في شركتك الناشئة.

والآن نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا الموضوع حول مشروع تصدير البرتقال إلى دول العالم ، بعد أن أوضحنا لكم خطوات تنفيذ المشروع بالتفصيل وخطوات تجهيز البرتقال تمهيدا لتصديره، ونرجو أن تكونوا استفدتم من المقالات، كما نرجو أن تتركوا لنا آرائكم واستفساراتكم في التعليقات بالأسفل.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.