الفرق بين التقويم والتقييم والقياس

هناك فروقات كبيرة بين كلا من القياس والتقييم والتقويم والتي تجعل التربوي لا يعلم الفرق بينهم كما نجد المقوم التربوي لا يعلم الفروق بين تلك المصطلحات وبالتالي سوف نقدم لكم الفروق بينكم في هذا الموضوع  كل هذا وأكثر في موقعنا  ” صناع المال  ” ، فتابعوا معنا تلك المقالة.

الفرق بين التقويم والتقييم والقياس

تعريف التقييم

التقييم في اللغة العربية تأتي من قيم أو يقيم أما بالنسبة لمعنى كلمة التقييم كمصطلح هو إعطاء المقيم قيمته وحقه كما إنه تقدير وصفي وكيفي لتشخيص وإصدار الحكم، والوصف هو حسن وجيد وناقص.

» اقرأ أيضا لمزيد م الإفادة : كيفية إعداد خطة عمل تنفيذية

ما هو التقويم

هو الحساب أو التحديد أو التوجيه ويستخدم التقويم أيضا في اللغة بمعنى تقدير القيمة أما بالنسبة لمعناه إصطلاحا فهو يدل على تحديد الشئ وتعيينه مع إعادة توجيهه من حال إلى حال وأيضا التقويم هو بمعنى الحساب أو العد في حال السنين والشهور والأيام.

هو أيضا عملية تشخيصية وعلاجية ووقائية حيث إنه لا يقتصر على إصدار حكم على قيمة الأشياء وهو يتجاوز إتخاذ القرارات.

العلاقة بين التقييم والتقويم من حيث الشكل الوظيفي

يتم الخلط بين هذين المفهومين كما إن في بعض الأحيان يتم إستخدامها كمترادفين ولكن الفرق بينهم ليس كصغير فالتقييم هو عباره عملية سابقة للتقويم أي يسبقه ففي حال كان التقييم هو عباره عن إصدار حكم وتقدير القيمة وبالتالي فهذا هو منطلق من أجل عملية التقويم.

التقييم يستخدم في تقدير القيمة أو الكمية مع تحويل الشئ المعنوي إلى شئ ملموس مثل إعطاء نقطة عددية أو عبارات تقييم أو تقدير مع وضع علامات أو من خلال إستخدام درجات أو عبارات تدل على قيم معينة مثل متوسط ، ممتاز ، ضعيف جيد وهكذا.

أما بالنسبة للتقويم فهو يستخدم في تحديد سلوك المتعلم من أجل توجيهه أو تعديله وبالتالي فتظهر العلاقة واضحة بين التقييم والتقويم فالتقييم هو عباره عن أداة هامة من أجل المساعدة في تقويم السلوك أو مستوى الأداء.

» اقرأ أيضا لمزيد من الإفادة : الفرق بين الجرد الدوري والمستمر

مصطلحات لها علاقة بالتقييم والتقويم والقياس

تحليل عناصر الإختبار أو الأسئلة : هو فحص عناصر الإختبار من خلال الأسئلة حتى يتم تحديد كلا من مؤشري الصعوبة والسهولة وأيضا مؤشري التشتت والتمييز.

التعلم بالمسائل : طريقة يقوم من خلالها المتعلم بمواجهة وضعية واقعية أو خيالية لها هدف ودلالة حيث يكمن الهدف في تمكين المتعلم من مواجهة كل ومختلف الظروف بنجاح.

مقاربة شكلية : وهي مقاربة من خلال إستخدام الأدوات والتي تتمثل في اللجوء إلى أدوات قياسية معينة من أجل جمع المعلومات بشئ ما نحو امر معين والتعرف عليه.

مقاربة لا شكلية : هي مقاربة عكسية للمقاربة الشكلية كما يطلق عليها مقاربة لا أدائية والتي تتمثل في قياس التعلمات نفسها دون اللجوء إلى إستخدام أدوات القياس.

موقف : وهو عباره عن إستعداد داخلي يتم إكتسابه عن طريق التجربة كما يؤثر على إختيارات الفرد الشخصية.

تصحيح ذاتي : وهو عباره عن تصحيح من خلال الشخص الذي يتم إمتحانه من خلال إعتماده على مصحح تم تحضيره بشكل مسبق حيث يقوم الممتحن نفسه بالتأكد من أجوبته هل هي صحيحة أم خاطئة.

تقييم ذاتي : من خلال الإدلاء على منتوج معين من خلال حكم ما من خلال الإعتماد على معايير وأشكال دقيقة للتقدير وهو من أصعب العمليات حيث إنه أصعب من التصحيح الذاتي حيث يعتمد على التأويل فقط.

أما التصحيح الذاتي فهو يعتمد على تسنين الأجوبة من خلال الإعتماد على مصحح فهذا هو الفرق بينهم.

إختبار : هي عباره عن تمرين يقوم الفرد بإنجازه من خلال إمتحان أو مباراه من أجل تقييمه والتعرف على معارفه وقدراته ولكنه ليس له وزن أو قيمة فهو مجرد حل مناسب في حال أدوات القياس والملاحظة.

إختبار ممركز على عدة أهداف : وهي عباره عن تمارين وأسئلة مقسمة إلى مجموعات حيث إن كل مجموعة تحقق هدف معين واحد فقط.

إختبار ممركز على هدف واحد : من خلال طرح مجموعة من الأسئلة من أجل الوصول إلى هدف إجرائي واحد فقط.

إختبار ممركز على مجال : حيث إنه عباره عن مجموعة من الأسئلة التي تحقق نفس الهدف ولكن يمكن من الممكن أن يتم تقسيمها إلى مجموعات جزئية مثل إختبار الجمع.

في النهاية لقد قدمنا لكم مجموعة من التعريفات الخاصة بالتقييم والتقويم والقياس مع مجموعة من النقاط الخاصة بهم لذلك نرجو أن تكونوا قد أستفدتم من تلك المقالة وسوف ننتظر تعليقاتكم وآرائكم حول هذا الموضوع ، نتمنى لكم دوام الصحة والعافية.