fbpx

تنشيط المبيعات باستخدام التقنيات الحديثة

معظم الأنشطة والمشاريع الربحية التي يقوم بها الأشخاص من أجل تحقيق مستوى اقتصادي أفضل تنطوي على فكرة البيع والشراء، بيع المنتجات أو المعلومات أو الخدمات، وكلما كانت القدرة على الترويج لذلك المنتج أو الخدمة أعلى كلما كان هدف تحقيق الربح أقرب، وعملية عرض المنتجات أو الخدمات والإعلان عنها والترويج لها يُطلق عليهم إجمالًا التسويق.

ومثل كل جونب الحياة فقد تأثر الفكر التسويقي للخدمات أو غيره بالطفرة التكنولوجية الهائلة التي يتمتع بها العصر الحالي وفق إضافات مزايا أكثر لعمليات التسويق، وفتحت أفاقًا أوسع أمام رواد الأعمال المختلفة، ولذلك فسنقدم لكم من خلال موقع “صناع المال” تنشيط المبيعات باستخدام التقنيات الحديثة.

أهم مزايا التسويق الإلكتروني

يتميز التسويق الإلكتروني عن التسويق النمطي القديم بعدة مزايا من أهمها ما يلي:

  • التسويق الإلكتروني بواسطة التقنيات الحديثة يجعل الجمهور المخاطب بالإعلان أعرض بكثير من ذي قبل.
  • أتاح التسويق عبر التقنيات الحديثة فرصة لتجاوز حدود المكان وأضحى من الممكن وبسهولة كبيرة إتمام الصفقات عن بعد، وتوصيل الخدمات ثم دفع الأموال عن بعد أيضًا.
  • عزز التسويق الإلكتروني التنافس بين الخدمات والمنتجات، حيث أصبح المستهلك أمام خيارات متعددة وكلما كانت الميزة التنافسية للمنتج أو الخدمة المطروحة أعلى كلما كان الإقبال عليها أفضل.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: ما هو التسويق الإلكتروني وكيفية التسويق الإلكتروني على الإنترنت

تنشيط المبيعات Sales promotion

تنشيط المبيعات هو حالة خاصة من حالات التسويق، فأحياناً تواجه بعض الخدمات أو المنتجات حالة من الركود وانخفاض الطلب عليها مما ينذر بتراجع ربحية المشروع، وهنا يبرز دور تنشيط المبيعات في الخروج من هذا الركود عن طريق بعض الطرق التي تعيد لفت انتباه المستهلك إلى المنتج وجذب اهتمامه.

ومن أهداف عملية التنشيط  بالإضافة إلى تحريك الركود وزيادة المبيعات جذب عملاء جدد وتحفيز العملاء القدامى على الاستمرار، والتخلص من كميات المنتجات المتراكمة بانتهاء الموسم المناسب لها.

وتختلف الطرق التي يسلكها المنتجون لتنشيط المبيعات في كيفيتها وتكلفتها ونتائجها، غير إنها في النهاية تخرج بالمنتج من حالة الركود وتنشيط حركة البيع، ومن أهم طرق التنشيط ما يلي:

1- طريقة خفض السعر

والتي يتبعها أصحاب المشاريع التجارية غالباً في نهاية المواسم وتهدف بشكل أساسي إلى التخلص من منتجات متراكمة لتجديد المنتجات، فيقدم المنتج أو صاحب المحال التجارية خصومات عالية على السلع مما يشجع على شرائها، ويجب الانتباه إلى أن يكون الخصومات في حدود مقبولة حتى لا ينجم عنها خسائر أو تراجع الأرباح بصورة كبيرة.

2- طريقة عرض عينات مجانية

وتلك الطريقة تصلح للتسويق للمنتجات الجديدة، وبرغم تكلفتها العالية إلا أنها مجدية في إقناع الزبائن وإقبالهم على المنتج برضا.

3- طريقة العروض والحجم الإضافي

وهي طريقة مغرية وناجحة في جذب الكثير من العملاء الباحثين عن التوفير والاقتصاد.

4- طريقة المسابقات

والتي تكلف المنتج تقديم بعض الهدايا العينية والنقدية لجذب مزيد من العملاء، والحفاظ على العملاء الحاليين، وغالباً ما تلجأ إليه العلامات التجارية الكبيرة والتي لا تتضرر من تلك العروض.

تنشيط المبيعات باستخدام التقنيات الحديثة

بعد أن تعرفنا على الطرق المختلفة التي يلجأ إليها أصحاب التجارة لتنشيط المبيعات بهدف تحقيق أعلى نسبة أرباح ممكن، سوف نتعرف على كيفية الاستفادة بالتطور التكنولوجي والتقنيات الحديثة في تحقيق أعلى تنشيط للمبيعات على النحو التالي:

1- إنشاء مواقع على شبكة الإنترنت

ويعتبر إنشاء موقع تجاري خاص بالمشروع على شبكة الإنترنت أهم الوسائل التي تساعد في الترويج للمنتج، وتسمح له بالانتشار العريض جداً بين قاعدة كبيرة من مستخدمي الإنترنت، وكلما كان تصميم الموقع متميزاً ومتكاملاً واختيار المساحة الإعلانية المناسبة للمنتج كلما كان أكثر فاعلية وجذباً للعملاء، وخاصةً مع طرح خيارات جذابة للعميل مثل خيار اشتري الآن أو تسوق الآن.

2- استخدام صفحات التواصل الاجتماعي

يتم استخدام صفحات التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك للإعلان عن المنتج بصورة وافية تغطي كافة التفاصيل الخاصة به، وتبرز مزاياه التنافسية بشكل جذاب ملفت.

3- اللجوء إلى الإعلانات الممولة لتعريف العملاء بالمنتج

يتم تقديم خدمات العينات المجانية من خلال الإنترنت وخاصةً بيع الخدمات، حيث يصبح من السهل طرح العينات واستعراض المزايا بما لا يمثل عبئاً مادياً على الجهة المقدمة للخدمة، ويترك أثراً قانعاً لدى العملاء.

4- استخدام تقنيات برمجة الرسائل الإلكترونية الترويجية

يتم استخدام تقنيات برمجة الرسائل الإلكترونية الترويجية وذلك من خلال البريد الإلكتروني وقاعدة الاتصالات الخاصة بالمنتج، حيث تصل تلك الرسائل إلى العملاء محملة بإعلانات قصيرة وجذابة عن المنتج المراد تنشيطه.

5- التسويق بالعمولة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي

التسويق بالعمولة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي يعتبر فكرة رائعة لتنشيط البيع، حيث يصبح عدد المسوقين أكثر ويمكن بذلك تغطية مساحات أوسع بكثير من التسويق المباشر، ومما يدعم نجاح تلك التقنية منح المسوِّق بمادة تعريفية كاملة تحتوي على كافة المعلومات المتعلقة بالمنتج المراد تسويقه.

6- توفير خيارات خدمة ما بعد البيع

توفير خيارات خدمة ما بعد البيع عن طريق وضع كافة البيانات اللازمة للتواصل مع المنتج مثل عنوان البريد الإلكتروني ورقم الهاتف يعتبر طريقة رائعة لكسب ثقة العميل وإشعاره بالأمان، ومن ثم الاحتفاظ به.

ويعتبر توفير خيارات خدمات ما بعد البيع أمراً شاقاً، حيث أنه من الصعوبة بمكان متابعة الرسائل الإلكترونية والرد عليه تباعاً، ومن ثم فيمكن الاستعانة بتطبيق بعض البرمجيات المفيدة في هذا الصدد مثل برمجية helpdesk.

» لمزيد من المعلومات اقرأ: أثر التسويق على زيادة المبيعات

» اقرأ أيضاً: طرق زيادة المبيعات في المطاعم

وفي ختام موضوعنا عن تنشيط المبيعات باستخدام التقنيات الحديثة نتمنى لكم الإفادة من ذلك الموضوع وأن ينال إعجابكم.

تابعنا على فيس بوك

تابعنا على انستجرام

تابعنا على يوتيوب

نحن نستخدم ملفات الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم لديك.. شكرًا لتفهمك. موافقة معرفة المزيد