11 خطوة تدخلك إلى عالم الثراء في سن صغير

عالم الثراء ، هو حلم لطالما سعى إليه كل الناس، وقد إحتار الكثير في كيفية تحقيق هذا الحلم

لأن الوصول إلى عالم الثروة ليس بطريق سهل بل يقتضي تحقيقه الكثير من السنوات

وخاصةً إن كان ذلك الحلم يسعى لنيلهُ الفرد قبل بلوغ عمر الثلاثين، فهنا يصبح الحلم شبه مستحيل.

ولكن ومع كل التقدم الذي حدث في العالم فقد ظهر أشخاص حققوا ذلك الثراء بشكل سريع

على الرغم من أن سنهم لا يتخطى الـ30 عام

والغريب أن هناك مجموعة كبيرة من المراهقين قد حصلوا على ثروات تقدر بملايين الدولارات

فما سر ذلك؟

وما هي الطريقة التي إتبعوها لتحقيق حلمهم في دخول عالم الثراء؟

وإن كنت من الذين يحلمون أن تكون لهم أرصدة بالملايين في البنوك

فنحن الآن نقدم لك من خلال موقعنا الذي يسعى دائماً إلى تقديم كل ما هو جديد ومفيد لمساعدتك في تحقيق حلم الثراء..

جمعنا لك من خلال هذا المقال خلاصة تجارب أثرياء العالم الذين لم يتخطوا بعد عامهم الثلاثين وكيف إعتمدوا على أنفسهم.

 

لعل ذلك يرشد كل من يريد تحقيق ثروة في مقتبل عمره وكيفية تحقيق ذلك

لكن لا بد من الوضع في الإعتبار أن تلك الخطوات والنصائح قد لا تكون وحدها هى التي ستضع اسمك في قائمة أغنياء العالم

لكن المؤكد إنها سوف تضعك على أول الطريق لتحقيق حلم الدخول إلى عالم الثراء.

وتعد تلك الخطوات هى ما تحدث عنه مجموعة كبيرة من الأثرياء الذين إستطاعوا بكل سهولة ترك بصمة في عالم النجاح وتحقيق الثراء.

اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: أفضل 9 خطوات والأكثر فاعلية في تحقيق النجاح والثراء (طرق مجربة)

خطوات الدخول إلى عالم الثراء

سنذكر الآن أهم خطوات الدخول إلى عالم الثراء، وهم كالآتي:

  • الخطوة الأولى – صناعة أكثر من مصدر دخل

من أهم الطرق للحصول على مال أكثر وزيادة الدخل الشهري للفرد، وقد أجرى أحد الباحثين دراسة إستغرقت سنوات

وكانت على فئة من أثرياء قاموا بعمل ثروتهم بأنفسهم، وقد توصلت الدراسة

بأن وجود ثلاث مصادر شهرية لدخل الفرد هو رقم سحري لتحقيق ثروة في مدة قصيرة.

وهذا ظهر في عينة من الإغنياء التي تمت عليهم الدراسة

فقد أكدوا جميعاً أنه عندما تتعدد مصادر دخل الفرد الشهري يمكن حين ذاك التحسين من الحالة المالية

ومن ثَم سهولة توفير مبلغ شهري من المال، هذا المبلغ يمكن به عمل مصادر أخرى للدخل

سواء كان العمل به في البورصة أو إقامة مشروع صغير أو مشاركة شخص في عمله التجاري أو مثلاً شراء عقار وتأجيره.

  • الخطوة الثانية – التركيز على تحسين الدخل الشهري

رغم أن الظروف التي يمر بها العالم إقتصادياً تجعل من الصعب على أي فرد توفير مبلغ يكفي كل شهر والإعتماد عليه فقط

لكي يصبح من عالم المليونيرات، لكن أشار أحد الأثرياء بالولايات المتحدة ” Grant Cardone

ذلك الشخص كان في مقتبل العشرينات من عمره شاب مفلس تماماً لكنه كما ذكر قرر أن يزيد من دخله بطريقة تدريجية متكررة.

فتحول دخله الشهري من ثلاثة الآف دولار إلى عشرين ألف دولار شهرياً وذلك في خلال تسع سنوات فقط

وقد قال أن كسب المال هو قول سهل لكن تنفيذه صعب، لكنه إختار أن يقوم بالأمر بطريقة سهلة

فقرر أن يعمل بوظيفة أخرى ذات دخل شهري ضئيل بجانب دخله الأساسي.

وكان ينسى هذا الدخل الجديد ويضعه جانباً بهدف إستثماره فيما بعد، وقد إنتقل إلى إضافة مصدر آخر للدخل

فأصبح عنده ثلاثة مصادر للدخل شهرياً وبعد فترة وجيزة إستطاع أن يقيم مشروع صغير

أصبح فيما بعد من أهم المشاريع الموجودة في الولايات المتحدة.

ومن المعروف أن الدخل الشهري الذي يحصل عليه أي رجل أعمال هو مائة وسبعون ألف دولار

وهذا يعتبر الحد الأدنى الذي يحصل عليه أي رجل أعمال، فقد يصل أحياناً الدخل الشهري إلى ملايين الدولارات.

  • الخطوة الثالثة – توفير المال للإستثمار وليس للتوفير

يؤكد أثرياء العالم على أن لابد من وضع قاعدة مهمة جداً عند القيام بتوفير المال

وهى أن ذلك التوفير هدفه هو الإستثمار وليس لوجود مال إضافي سوف يتم إنفاقه لحالة طارئة

أو لفكرة مجنونة تقوم بفقدان كل ما تم الحصول عليه.

أي شخص له دخل شهري من المعروف أنه سوف يزيد مع مرور الأيام

لذلك لابد أن يقوم الشخص بزيادة المال المُدخر مع زيادة راتبه الشهري

ولعل من أصعب المراحل التي يمر بها من يريد أن يصبح مليونيراً هي القرار الذي سوف يتخذه لأخذ جزء من المال الذي وفره

والدخول به إلى مشروع من أجل الإستثمار والربح على المدى الطويل.

لأن من المعروف أن تحقيق الربح على المدى الطويل هو أعلى نسب تحقيق الثراء

ويقدم لنا خبراء المال نصيحة يعتبرونها هى النصيحة الذهبية في عملية التوفير وهى أن يتم توفير المال أوتوماتيك

بحيث أن الفرد لا يرى ذلك المال بعينيه حتى يتعلم كيف يعيش بدون هذا المال ولا يعتمد عليه في أي شئ مهما كان.

نرشح لك أيضاً قراءة: 8 أفكار ستساعدك على تحقيق حلم الثراء

  • الخطوة الرابعة – الحسم

للدخول في عالم الثراء لابد وأن تكون القرارات حاسمة، فقد أوضح أحد الأثرياء والذي يبلغ من العمر 22 عام

بأنه لابد على من يريد أن يصبح ثرياً أن يدرك أنه لكل إنسان مجهود عقلي محدد يومي لكي يتخذ قرار حاسم

لذلك ينصح ذلك المليونير أن على الفرد توفير مجهوده العقلي لإتخاذ القرارات الحاسمة فقط

وتجنب إجهاد نفسه في إتخاذ قرارات يومية ليس لها أي فائدة.

اقرأ أيضًا لزيادة فرصتك في الثراء

كإختيار الطعام أو الملابس وما إلى ذلك من قرارات غير هامة على الإطلاق

لأن إجهاد العقل في تلك القرارات يجعل هناك ضعف إنتباه وتشتت، لذلك للوصول إلى الثراء لابد من إتخاذ القرارات الحاسمة.

  • الخطوة الخامسة – تغيير العقلية المالية

طريق الثراء يبدأ حينما يفكر الفرد بطريقة صحيحة

لذلك يجب على كل من يفكر في بلوغ هذا الطريق أن يغير من عقليته المالية المتمثلة في مهارة الحصول على المال

حيث أن على إختلاف البشر يوجد داخل كل فرد الفكرة المالية التي تستطيع أن تمكنه من تغيير حياته إلى الأفضل وتحقيق الثراء السريع

لذلك على كل فرد أن يغير من عقليته المالية فتتحول من الإسراف إلى التوفير.

  • الخطوة السادسة – التسامي

وتلك الخطوة من أهم الخطوات وخاصة للشباب الذين يريدون دخول عالم الثراء وهم لا يزالون شباب

فالمعظم الأعم من الشباب ينفقون الكثير من المال من دخلهم الشهري في شراء أشياء ليست ذات قيمة وليس لهم حاجة ملحة فيها

وعلى هؤلاء الشباب أن يدركوا أن ما يقومون بإدخاره اليوم سوف يكون الدعامة الأساسية في أن يصبحون أثرياء غداً.

وإذا نظرنا إلى الحالة المالية للشباب بصفة عامة فنجدهم في أوائل الشهر يعيشون الرفاهية والبذخ

ومن منتصف الشهر إلى آخره يقومون بالأستدانه، لكن طريق الثراء عكس ذلك تماماً

فإذا نظرنا إلى الأثرياء الذين بنوا أنفسهم بأنفسهم نجدهم حريصون على ما يملكون من مال

فملابسهم تميل إلى العادية وكذلك سياراتهم ومنازلهم.

وتلك الفترة في حياتهم تستمر حتى يتيقنوا من ثبات ثروتهم وإستقرار مشاريعهم وإدرار المال الوفير منها

هنا تتغير حياتهم إلى الرفاهية الكاملة في كل جوانب الحياة

لذلك على أي شاب القيام بالتركيز على طرق الحصول على المال وإدخاره وليس التفكير في كيف يتم إنفاقه.

  • الخطوة السابعة – الإستثمار في  الذات

لعل تلك الخطوة من أهم الخطوات وأكثرها فائدة وقد قدمها لنا المليونير ” تاكر هيوز Tucker Hughes ”

حينما أكد أن إستثمار النفس أنجح الإستثمارات وأكثرها فائدة وذلك من خلال سبب غريب جداً وهو القراءة.

فيتابع هيوز ويقول إننى أقوم بقراءة أي شئ كل يوم لمدة نصف ساعة

وعندما أقود سيارتي إلى عملي أستمع إلى البرامج المفيدة في الإذاعة، ويضيف على كل شاب أن يبحث عن من يجعله متفوق

كما عليه أن يعرف بعض الأشياء عن كل الأشياء حتى يعلم ما يميل إليه ويبدع فيه.

وأخيراً على أي شاب أن ينمي قدراته على الحديث بأي موضوع سواء كان سياسة، إقتصاد أو رياضة

ذاً عليك بالسعي لتعلم كل شئ وبالفعل إتفق مع هذا الرأي العديد من أغنياء العالم

فنجد الملياردير ” وارن بافيت Warren Buffet ” يخصص من وقته ست ساعات للقراءة.

  • الخطوة الثامنة – وجود هدف والتخيل بطريقة تحققه

إذا كانت لديك أمنيه في دخول عالم الثراء فكل ما عليك فعله هو وضع هدف محدد ثم خطة مُحكمة لتحقيقه

وذلك من خلال تخيل كيف يمكن أن يتحقق هذا الهدف، فالثراء لا يتحقق من لا شئ

فمن يريد الثروة لابد أن يركز على المعرفة، التحلي بالشجاعة و القيام بالمجهود للوصول إلى الهدف.

فقد أجمع الكثير من الأثرياء أن فشل البعض في عدم الوصول إلى عالم الثراء هو أنهم في الأساس لم يعرفوا ما الذي يريدوه

وذلك لعدم التخطيط السليم والبحث عن الفكرة التي ستكون هي المفتاح الأمثل لتحقيق حلم الثراء.

لمزيد من المعلومات اقرأ: 6 أشياء إذا فعلتها لن يحقق لك مشروعك الثراء

  • الخطوة التاسعة – الإستغناء عن الراتب الثابت

إن الراتب الثابت يجعل هناك حالة من الخمول المالي الذي يجعل من أصحابه لا يطمحون إلا في ما يوفر لهم إحتياجاتهم الأساسية

من سكن وطعام وملبس وما إلى ذلك، وذلك يفَوت على كل فرد فرصة التفكير في الأفضل من خلال عمل ثروة كبيرة.

فالأغنياء في عالم الثراء هم من يحددون الراتب الخاص بهم وذلك لا ينفي أن هناك أثرياء يفضلون وجود دخل ثابت

لكنهم هم من يصنعونه، لأن العمل الخاص هو الطريق السريع نحو عالم الثروة.

  • الخطوة العاشرة – إختيار من يشاركك رأيك

يقول أحد أثرياء الولايات المتحدة أن سبب بلوغه هذا المكان هو إنه كان دائماً محاط بنفس الأفراد الذين لهم نفس أفكاره

فقد إستفاد كثيراً من وجوده بينهم لأنه جمع أكثر من فكرة مبدعة غيرت مسار حياته إلى الأبد

فقد كان دائماً يتواجد بين  العباقرة والأذكياء والمبدعين.

وقد قال أن كل الأفراد يتحولون تدريجياً لمن يصاحبون وخاصةً إذا كانوا يحملون نفس الفكر

فنجد مثلاً الأثرياء كل أصدقائهم من الأثرياء، ومما لا شك فيه أنه عندما يصاحب المرء أفراد يتفوقون في النجاح

ذلك يعمل على توسيع أفقه وتغيير نمط تفكيره بل وما يحلم به من أفكار تجعله في المقدمة.

  • الخطوة الحادية عشر – السعي لمكسب الملايين وليس مليون واحد

ذكر المليونير ” Grant Cardone ” أن هناك خطأ فادح وقع فيه في بداية حياته

إنه لم يفكر في التخطيط ليحصل على مليار دولار وإنما فقط فكر في كيفية الحصول على 10 مليون دولار

ونستنتج من ذلك إنه كلما كان حلمك كبير كلما حصلت على أفضل النتائج.

فقد ذكر ” جرانت كاردون ” أن على الأشخاص القادرين على تحقيق أحلامهم، أن يحلموا بالحصول على مليارات الدولارات

فكوكب الأرض يمتلئ بالمال لكنه فقير في وجود أشخاص لهم أفكار عميقة وكبيرة.

قدمنا لكم خطوات تضعكم على الطريق الأمثل للدخول إلى عالم الثراء 

كل ما عليكم السعي بإجتهاد وراء الطموح فالثراء ليس مقتصر على المحظوظين

بل من الممكن أن تكونوا أنتم أثرياء المستقبل، كل ما عليكم التحليق بآمالكم واليقين من أنكم قادرين على تحقيقه.